Subscribe to our Rss Feed

من سيخطف اللقب الأردني : الفيصلي أم الوحدات !




من سيخطف اللقب الأردني : الفيصلي أم الوحدات !

كثيرة هي الإجابات المحصورة بين قطبي الكرة الاردنية؛ فالفيصلي بطل والوحدات بطل أيضا.. لكن
الموسم كذب كل التوقعات ، وأعطى كل ذي حق حقه كما هي الكرة تعطي من يعطيها ،بخل الازرق وعانى الأخضر
من الشح ، فقبض شباب الأردن على لقب الدوري بجدارة واستحقاق ، مستغلا هفوات المرشحين الدائمين
والبارزين مطلع كل موسم ، وهذا لا يعني اجحاف أحقية الفريق باللقب على العكس فالفريق قدم ما لم
يقدمه احد في البطولة ثبات واستقرار فنيين نجوم صاحبة عطاء لا ينضب صالت وجالت كما تشاء ، فكانت
المكافآة مستحقة الدفع في النهاية.

انفض سامر دوري المحترفين الاردني وعود على بدء، فقد سقط القطبان في “غياهب الجب” ودفعوا الثمن غاليا
بمعية عشاقهم وما أكثرهم ، وأطل شباب الاردن فوق كل الاحتمالات بصمت ، ودون أي فوضى تذكر انتصار يجلد
الآخر،تفوق واضح المعالم لا شية فيه،هذا من حيث الحديث عن المنافسة التي تشعبت ربما للمرة الاولى منذ زمن
بعيد قلت فيه مشاهد الاثارة.
حل الوحدات وصيفا بشق الأنفس ، وشهد الدوري مفاجأة من العيار الثقيل ، حين واصل العربي خطف الأضواء
وتوضع ثالثا على سلم الترتيب على عكس الرمثا الذي كان يستحق بشهادة القاصي والداني احتلال الوصافة
على أقل تقدير ، لكنه رضي في الطابق الرابع متقدما على “غريب الاطوار” وحامل لقب النسخة الماضية
الفيصلي الذي وقع في شرك المركز الخامس في صورة تدل بما لايدع مجالا للشك معاناته القاسية!!
طوى الموسم آخر صفحاته ، وفرحنا ببطل جديد يعزز مكانة الكرة الأردنية ويقضي على عقدة القطبين
الحصرية ، واستبشر المتابعون خيرا بمستوى أندية الرمثا والعربي والجزيرة “أقوى دفاع”،لكن المنغصات أبت
إلا أن تظهر فوق سطح الأحداث بدءً من صراخ الأندية من شح الموارد المالية ، بسبب الاحتراف وسوء الإدارة في
أحيان كثيرة ومرورا بالبنية التحتية للملاعب التي تحتاج لإعادة نظر وتأهيل ، والحالة باتت لا تحتمل وهي
سبب مباشر دوما للعزوف الجماهيري في البطولات كافة،ويبقى مشوار المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم
الحاسمة وحده من يدب الأمل في قلوب عشاق الكرة الاردنية.
.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .