Subscribe to our Rss Feed

مواجهة ودية بين إيطاليا والأرجنتين بعد غياب 12 عاما




مواجهة ودية بين إيطاليا والأرجنتين بعد غياب 12 عاما

قـد يواجـه بـابـلو اوزفالدو مهاجـم منتخـب ايطـاليا لكـرة القـدم البـلد الذي ولد فيه عـندما يلتقـي فريقـه مع الأرجـنتين وديا بـعـد غـد الأربـعـاء في أول مبـاراة بـينهما في 12 عـاما.وسـتحـاول البـرازيل مسـتضـيفة نهائيات كـأس العـالم الحـفاظ عـلى الزخـم بـعـد فوزها بـكـأس القـارات في يونيو حـزيران عـندما تزور سـويسـرا في واحـدة من نحـو 50 مبـاراة ودية في اليوم الأول للقـاءات الدولية في الموسـم الجـديد.

وهنـاك العـديد مـن المـواجـهات بـين الجـيران إذ سـتـلعـب انـجـلتـرا أمـام اسـكـتـلنـدا فـي اسـتـاد ويمـبـلي وتـلتـقـي بـلجـيكـا مـع فـرنـسـا فـي بـروكـسـل والسـويد مـع النـرويج فـي سـتـوكـهولم.

وسـتـسـافـر فـرق أخـرى لمـسـافـات أطـول بـينـها اسـبـانـيا بـطـلة العـالم واوروبـا التـي تـواجـه رحـلة مـرهقـة الى جـواياكـيل مـن أجـل اللعـب أمـام الاكـوادور وسـتـلعـب اوروجـواي فـي ضـيافـة اليابـان.

وسـتـمـنـح رحـلة اوروجـواي عـلى الأقـل بـعـض الراحـة للمـهاجـم لويس سـواريز مـن مـتـاعـبـه فـي ليفـربـول حـيث تـم ابـلاغـه بـأنـه يجـب أن يعـتـذر لزمـلائه قـبـل التـرحـيب بـه مـجـددا فـي التـشـكـيلة بـعـد مـحـاولتـه الفـاشـلة لتـرك النـادي.

وسـيخـوض فـيكـتـور جـينـيس مـبـاراتـه الأولى كـرابـع مـدرب لبـاراجـواي فـي عـامـين فـقـط حـين يلتـقـي الفـريق مـع المـانـيا فـي كـايزرسـلاوتـرن.

وحـل جـينـيس مـدرب فـريق تـحـت 21 عـامـا السـابـق مـحـل جـيراردو بـيلوسـو الذي اسـتـقـال فـي يونـيو حـزيران بـعـد الهزيمـة 2-1 عـلى أرضـه أمـام تـشـيلي ليظـل مـنـتـخـب بـاراجـواي فـي مـؤخـرة تـرتـيب تـصـفـيات امـريكـا الجـنـوبـية المـؤهلة لنـهائيات كـأس العـالم 2014 فـي البـرازيل.

ويحـتـاج خـوسـيه مـانـويل دي لاتـوري مـدرب المـكـسـيك الواقـع تـحـت ضـغـوط إلى الفـوز عـلى سـاحـل العـاج فـي نـيويورك بـعـد الخـروج المـخـيب لفـريقـه مـن الكـأس الذهبـية أمـام بـنـمـا بـينـمـا تـلعـب الولايات المـتـحـدة التـي فـازت بـاللقـب فـي ضـيافـة البـوسـنـة فـي سـراييفـو.

وتـشـتـكـي الأنـدية الاوروبـية بـشـكـل مـسـتـمـر مـن مـوعـد المـبـاريات الدولية فـي أغـسـطـس اب الذي يأتـي قـبـل انـطـلاق العـديد مـن بـطـولات الدوري المـحـلية ووصـف كـارل هانـز رومـنـيجـه رئيس اتـحـاد الأنـدية الاوروبـية يومـا مـا هذه اللقـاءات بـأنـها “مـبـاريات لا قـيمـة لها”.

ورومـنـيجـه هو الرئيس التـنـفـيذي لبـايرن مـيونـيخ وسـيكـون مـن المـسـتـبـعـد تـمـامـا أن يشـعـر بـالسـعـادة لوجـود اثنـين مـن لاعـبـي نـاديه وهمـا تـياجـو الكـانـتـارا وخـابـي مـارتـينـيز ضـمـن تـشـكـيلة تـجـريبـية لاسـبـانـيا فـي رحـلتـها إلى امـريكـا الجـنـوبـية.

وسـيكـون لقـاء ايطـاليا مـع الأرجـنـتـين فـي رومـا هو الأبـرز.

والتـقـى الفـريقـان فـي أربـع نـهائيات مـتـتـالية لكـأس العـالم بـين 1978 و1990 وانـتـهت المـواجـهة الأخـيرة فـي تـلك المـبـاريات بـهزيمـة مـؤلمـة لايطـاليا صـاحـبـة الضـيافـة فـي قـبـل النـهائي حـين فـازت الأرجـنـتـين بـقـيادة دييجـو مـارادونـا بـركـلات التـرجـيح عـقـب التـعـادل 1-1.

والمـبـاراة الوحـيدة بـينـهمـا مـنـذ ذلك الحـين كـانـت عـنـدمـا فـازت الأرجـنـتـين 2-1 فـي رومـا عـام 2001 حـين كـان اوزفـالدو لا يزال مـراهقـا يعـيش فـي بـوينـس ايرس.

وعـاد اوزفـالدو – الذي سـجـل ثلاثة أهداف فـي ثمـانـي مـبـاريات دولية – إلى تـشـكـيلة ايطـاليا لهذه المـبـاراة بـعـد أن اسـتـبـعـده سـابـقـا المـدرب تـشـيزاري بـرانـديلي لأسـبـاب انـضـبـاطـية.

واسـتـبـعـد المـهاجـم البـالغ عـمـره 27 عـامـا مـن تـشـكـيلة الفـريق فـي كـأس القـارات بـعـد دخـوله فـي خـلاف عـلنـي مـع مـدرب رومـا المـؤقـت اوريليو انـدرياتـسـولي اثنـاء المـبـاراة النـهائية لكـأس ايطـاليا أمـام لاتـسـيو فـي مـايو ايار.

وولد اوزفـالدو فـي بـوينـس ايرس ونـشـأ فـي هوراكـان حـيث لعـب لأول مـرة عـلى الصـعـيد الاحـتـرافـي ثم انـتـقـل إلى ايطـاليا وعـمـره 20 عـامـا لينـضـم إلى اتـلانـتـا.

وحـصـل عـلى حـق اللعـب لمـنـتـخـب ايطـاليا عـن طـريق جـده وأصـبـح آخـر لاعـب فـي قـائمـة طـويلة مـن اللاعـبـين الدوليين المـولودين خـارج البـلاد حـين شـارك مـع الفـريق لأول مـرة فـي 2011.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .