Subscribe to our Rss Feed

الحبسي : لا أمانع في اللعب بالدرجة الثانية بانجلترا




الحبسي : لا أمانع في اللعب بالدرجة الثانية بانجلترا

لا يرفض عـلي الحـبـسـي حـارس منتخـب عـمان المصـاب اللعـب في دوري الدرجـة الثانية الانجـليزي لكـرة القـدم ويقـول إن الحـراس “كـالمدربـين صـعـب ينتقـلوا.”وسـيفرض الواقـع عـلى الحـبـسـي الذي يتعـافى في بـلده من إصـابـة في الكـتف اللعـب في مسـابـقـة المسـتوى الثاني بـانجـلترا للمرة الأولى بـعـد هبـوط فريقـه ويجـان اثليتيك في نهاية الموسـم الماضـي.

ولا ينـفـي الحـبـسـي الحـارس الأبـرز فـي الخـليج صـعـوبـة المـقـارنـة بـين الدوري المـمـتـاز والدرجـة الثانـية فـي انـجـلتـرا التـي حـط الرحـال فـيها فـي 2006 حـيث قـضـى أربـعـة مـواسـم فـي بـولتـون وانـدرارز قـبـل أن يسـتـعـيره ويجـان فـي 2010 ثم يشـتـريه فـي العـام التـالي.

وويجـان هو النـادي الذي مـنـح الحـبـسـي فـرصـة للعـب كـأسـاسـي فـي انـجـلتـرا بـعـدمـا أمـضـى سـنـواتـه فـي بـولتـون احـتـياطـيا للفـنـلنـدي يوسـي ياسـكـيلاينـن ويقـول الحـبـسـي إنـه سـيحـتـرم عـقـده مـع ويجـان.

وأضـاف لرويتـرز عـبـر الهاتـف مـن مـسـقـط اليوم الاثنـين “يتـبـقـى لي عـامـان فـي العـقـد مـع ويجـان.. الشـيء المـهم بـالنـسـبـة لي الآن هي أن أحـاول الرجـوع مـن إصـابـتـي.. هذه إصـابـة (فـي الكـتـف) تـحـتـاج لجـهد كـبـير وأول مـا أتـعـافـى سـأفـكـر فـي أي شـيء آخـر.”

وتـسـبـبـت الإصـابـة فـي إبـعـاد الحـبـسـي عـن مـبـاراتـين حـاسـمـتـين لمـنـتـخـب بـلاده فـي تـصـفـيات كـأس العـالم 2014. وغـاب الحـبـسـي عـن تـشـكـيلة عـمـان حـين انـتـصـرت فـي مـسـقـط عـلى العـراق 1-صـفـر قـبـل أسـبـوعـين وسـيتـابـع مـن المـدرجـات فـي اسـتـاد المـلك عـبـد الله فـريقـه وهو يحـل ضـيفـا عـلى الأردن فـي مـبـاراة ربـمـا تـمـنـحـه فـرصـة الظـهور فـي النـهائيات العـالمـية للمـرة الأولى.

وقـال الحـبـسـي “كـلنـا وراء المـنـتـخـب فـي الأردن وإن شـاء الله يوفـقـنـا. سـأكـون هنـاك لمـتـابـعـة الفـريق غـدا إن شـاء الله.”

ويتـحـلى الحـبـسـي وهو أب لابـنـة واحـدة هي رينـاد بـالواقـعـية بـشـأن فـرصـه فـي الاسـتـمـرار بـالدوري المـمـتـاز فـي انـجـلتـرا فـي المـوسـم المـقـبـل ويقـول إنـه حـتـى الآن لا يمـلك عـروضـا للانـتـقـال عـن ويجـان.

وتـابـع “لا يمـكـن مـقـارنـة الدرجـة الثانـية بـالدوري المـمـتـاز لكـنـي لاعـب كـرة قـدم مـحـتـرف.. لا تـنـس أنـي حـارس مـرمـى والحـراس انـتـقـالاتـهم قـليلة جـدا مـن فـريق لفـريق والشـيء المـهم بـالنـسـبـة لي أنـي احـتـرم العـقـد الذي يربـطـنـي بـويجـان.”

واسـتـطـرد “لم ألعـب درجـة ثانـية مـن قـبـل لكـنـه دوري قـوي جـدا فـيه نـخـبـة كـبـيرة مـن الأنـدية العـريقـة فـي انـجـلتـرا.. هذه كـرة القـدم وسـتـكـون خـبـرة جـديدة.

“الحـراس كـالمـدربـين صـعـب ينـتـقـلوا. أتـطـلع للعـب فـي دوري الدرجـة الثانـية. لكـنـي الآن ويجـنـاوي إلا إذا جـد جـديد وفـيه أنـدية أخـرى طـلبـت وهذا سـيكـون بـيد ويجـان.”


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .