Subscribe to our Rss Feed

الهلال يُكرم ضيافة العين بهدفين في ليلة القضاء على عموري




الهلال يُكرم ضيافة العين بهدفين في ليلة القضاء على عموري

حقق الهلال فوزاً كبيراً ومستحقاً على ضيفه العين الإماراتي بهدفين دون رد في اللقاء الذي شهده ستاد الأمير فيصل بن فهد بالملز في إطار مباريات الجولة الخامسة للمجموعة الرابعة من دوري أبطال آسيا , أحرز للهلال سالم الدوسري في الدقيقة الرابعة من عمر اللقاء وأضاف البرازيلي ويسلي لوبيز الهدف الثاني في الدقيقة 24 .بداية ولا أقوى من الهلال الذي بدا مصمماً على تحقيق الفوز منذ الدقيقة الأولى ونجح هجوم الهلال بدعم من وسط الملعب في الضغط على فريق العين من نصف ملعبهم حتى لايتمكنوا من صناعة الهجمة , عند الدقيقة الرابعة من عمر اللقاء كانت جماهير الهلال على موعد مع مفاجأة سارة عندما مرر نواف العابد الكرة على حدود منطقة الجزاء إلى سالم الدوسري الذي هيأها لنفسه وسددها قوية على يمين حارس مرمى فريق العين محرزاً الهدف الأول للهلال .

 بعد الهدف حاول فريق العين الخروج من نصف ملعبه ومحاولة الوصول إلى دفاعات الهلال ولكن عدم تركيز مهاجم الفريق جيان أسامواه جعله فريسة لمصيدة التسلل في أكثر من مناسبة وشهدت هجمات العين كرات بعيدة وغير مركزة .

اعتمد الهلال على مهارة نواف العابد في التوغل داخل منطقة جزاء ومرر أكثر من عرضية العين ولكن دفاعات الفريق الإماراتي كانت لها بالمرصاد وفي المقابل نجح عموري في المرور من أكثر من مدافع هلالي ويمرر الكرة إلى اسامواه المتواجد دائماً في التسلل .

عند الدقيقة 24 ومن جملة رائعة مرر الشلهوب الكرة إلى نواف العابد الذي استلمها ومررها بدوره إلى المندفع من الخلف ويسلي لوبيز ليرسلها لوبيز إلى القحطاني الذي استلمها بمهارة رائعة وراوغ مدافع العين وهيأ الكرة على طبق من ذهب لزميله لوبيز الذي انفرد بالمرمى ولعب الكرة من فوقه بمهارة ولا أروع محرزاً هدف الهلال الثاني من جملة اشبه بالتيكي تاكا الإسبانية .

 

العين لم يحضر للمباراة بعد ..

سيطرة هلاليه على مجريات اللقاء ووضح تماماً التفوق الكبير لنجم الهلال نواف العابد بالتعاون مع سالم الدوسري في التغلب على ظهير العين محمد أحمد وشكلت الجبهة اليسرى للهلال صداعاً كبيراً للفريق الإماراتي في ظل تراجع كبير في مستوى الثنائي رادوي و محمد عبدالرحمن مما تسبب في سيطرة الهلال بشكل كامل على منطقة المناورات بالإضافة إلى ارتداد المهاري عموري إلى الخلف وهو لايجيد القيام بأدوار دفاعية ,  بعد الهدف الثاني انتفض لاعبو العين بحثاً عن تقليص النتيجة ولكن دفاع الهلال استبسل في إفساد هجمات عموري و أسامواه واعتمد العين كثيراً على الكرات الثابته من خارج منطقة الجزاء والتي يتعهد بها عموري أو رادوي ولكن كل الكرات كانت تتكسر عند الدفاع الهلالي الذي تفوق كثيراً في الكرات العالية .

قبل نهاية الشوط الأول لجأ الهلال إلى الكرات القصيرة من أجل استهلاك الوقت بشكل قانوني واحتسب الحكم الأوزبكي دقيقتين وقت بدل الضائع قبل أن يطلق صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتفوق هلالي واضح وتقدم بهدفين مقابل لاشيئ .

العين يعود على استحياء

في الشوط الثاني نجح العين في الخروج من الصورة السيئة التي ظهر بها في الشوط الأول واندفع عموري نحو الخطوط الأمامية وشكل بانطلاقاته و كراته البينية خطورة كبيرة على دفاع الهلال ولكن الخطورة لم تكتمل .

سقط النجم ياسر القحطاني على أرض الملعب متألماً من إصابته بشد ويتم علاجه ولكن المدرب الكرواتي زلاتكو يفضل خروجه ودفع باللاعب محمد القرني بدلاً منه في الدقيقة 57 , ظهر الهلال اقل حماسة من الشوط الأول مما أعطى الفرصة لفريق العين بامتلاك وسط الملعب ومنطقة المناورات وشكل خطورة كبيرةعلى دفاع الهلال .

 

في الدقيقة 64 كاد البرازيلي لوبيز أن يمنح الهلال هدف قتل المباراة من مهارة فردية ضغط على دفاع العين و استخلص الكرة وسددها بقوة ولكن الحارس يخرجها إلى ركنية يتكفل بها سالم الدوسري ويحصل على كارت أصفر بداعي إضاعة الوقت في الدقيقة 65  

 

شهدت الدقيقة 66 قمة الإثارة عندما تصدى حارس مرمى العين لفرصة هلالية مزدوجة من الشلهوب ثم لوبيز ونجح في إنقاذ فريقه من هدف محقق لترتد الكرة هجمة عيناوية تصل إلى أسامواه الذي سدد كرة بيسراه قوية لتنشق الأرض عن السديري حارس الهلال وينقذ فريقه من هدف كاد أن يشعل اللقاء 

 

الاندفاع العيناوي نحو الهجوم بغية تقليص الفارق منح الهلال مساحات خطيرة في دفاعات الفريق الضيف استغلها النجم محمد اشللهوب وسالم الدوسري الذي مارس انطلقاته المميزة لتعاود الجبهة اليسرى للهلال تشكيل أكبر خطورة على فريق العين ولكن التألق الكبير لحارس العين منع الهلال من تحقيق نتيجة كبيرة تكاد تكون تاريخية , في الدقيقة  75 كاد عبدالله الزوري أن يحرز أحد أهداف الموسم بطريقة سينمائية عندما استلم الكرة على حدود منطقة الجزاء ولعبها بوجه القدم الخارجي ولكن القائم يتعاطف مع فريق العين ويتصدى لكرة الزوري . 

الهلال يكتفي و العين يتراجع

في الدقيقة 82 يدفع زلاتكو باللاعب الكوري يو بدلاً من البرازيلي لوبيز صاحب الهدف الثاني وفي العين خرج اللاعب محمد عبدالرحمن ودخل بدلاً منه يوسف أحمد وتمر الدقائق بشكل روتيني وبطئ مابين سيطرة هلالية وكرات طويلة في عمق الدفاع العيناوي ومحاولات مستميتة من الفريق الإماراتي في إختراق دفاع الهلال باستغلال مهارات عموري وبينياته ولكن الدفاع الهلالي حاضر في الموعد دائماً .

مرت الدقائق الأخيرة دون خطورة تذكر على المرميين إلا من تسديدة قوية من اسامواه على مرمى الهلال تمر بجوار القائم الأيمن للزعيم وبعدها يطلق الحكم الأوزبكي صافرته معلناً نهاية اللقاء بفوز الزعيم الهلالي . الفوز يرفع رصيد الهلال غلى تسع نقاط ويتقدم إلى المركز الثاني .


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .