هالك :واجبي تأدية مهامي ولا تزعجني شعبية نيمار ولوكاس


هالك :واجبي تأدية مهامي ولا تزعجني شعبية نيمار ولوكاس

مهاجـم البـرازيل هالك صـرّح ، قـبـيل انطـلاق كـأس القـارات اليوم السـبـت بـمبـاراةٍ بـين منتخـب بـلاده المنظّمة واليابـان، بـأن همّه الأسـاسـي تأدية المهام الموكـلة إليه بـأفضـل طـريقـة ممكـنة وليس التفكـير في آراء الجـماهير البـرازيلية حـوله.

وقـال هالك لمـوقـع الاتـّحـاد الدولي لكـرة القـدم فـي تـصـريح عـقـب تـدريب للمـنـتـخـب أمـس الجـمـعـة “همـّي الأسـاسـي أداء واجـبـي عـلى أفـضـل وجـه، كـمـا أفـعـل الآنـ”.

وأضـاف لاعـب زينـيت الروسـي المـرتـبـط اسـمـه بـانـتـقـالات إلى إنـكـلتـرا وفـرنـسـا: “سـأحـاول أن أركـّز قـدر الإمـكـان والقـيام بـمـا يطـلبـه المـدرّب مـنـّي، وليس بـالضـرورة الذهاب إلى المـبـاراة والتـفـكـير كـيف سـأسـتـمـيل الجـمـاهير”.

ويأتـي تـصـريح هالك عـلى خـلفـية لقـاء البـرازيل وإنـكـلتـرا الودّي مـطـلع الشـهر الحـالي فـي مـاراكـانـا، حـيث ردّدت الجـمـاهير البـرازيلية هتـافـات داعـمـة لزمـيله فـي المـنـتـخـب لوكـاس مـورا، والذي يعـدّ مـبـدئياً المـنـافـس الأسـاسـي لهالك فـي مـركـزه، وكـان احـتـياطـياً فـي ذلك اللقـاء بـخـلاف لاعـب زينـيت.



وعـلّق هالك بـأن الأمـر لا يزعـجـه لأنـه لم يتـسـنـَّ للجـمـاهير البـرازيلية مـتـابـعـة تـطـوّر مـسـيرتـه عـن كـثب كـمـا الحـال مـع لوكـاس أو نـيمـار، المـُنـتـقـل حـديثاً لبـرشـلونـة الإسـبـانـي، حـيث كـانـا لفـتـرة قـريبـة جـدّاً ينـشـطـان مـحـلّياً.

ومـن المـتـوقـّع أن يزجـّ مـدرّب البـرازيل سـكـولاري بـهالك أسـاسـياً فـي لقـاء اليابـان مـع دور هجـومـي حـرّ عـلى الأطـراف مـع زمـيله نـيمـار، وقـد أكـّد لاعـب بـورتـو أن لاعـبـي المـنـتـخـب فـي خـطـّ الهجـوم لهم كـامـل الحـرية فـي تـغـيير مـراكـزهم أثنـاء اللعـب، وهذا مـا قـد نـراه بـين هالك ونـيمـار.

وقـال هالك: “لدينـا كـامـل الحـرية لتـبـديل المـراكـز، وهذا مـا أثبـت فـعـاليتـه لنـا”، وأضـاف: “وهذا لا يشـمـل فـقـط نـيمـار وأنـا بـل جـمـيع اللاعـبـين المـهاجـمـينـ”.



تعليقات الفيسبوك