Subscribe to our Rss Feed

بيليجريني يتعهد بالتتويج بدوري الأبطال مع مانشستر سيتي




بيليجريني يتعهد بالتتويج بدوري الأبطال مع مانشستر سيتي

أعـرب التشـيلي مانويل بـيليجـريني عـن فخـره بـاخـتياره مدربـا جـديدا لفريق مانشـسـتر سـيتي الإنجـليزي، متعـهدا بـمحـاولة التتويج معـه بـلقـب دوري أبـطـال أوروبـا لأول مرة في تاريخـهما.وأوضـح بـيليجـريني في تصـريحـات لموقـع مان سـيتي، بـعـد إعـلانه رسـميا مديرا فنيا للفريق الأول لمدة ثلاثة مواسـم، أن المدير الرياضـي تشـيكـي بـيجـرسـتاين نجـح في اقـناعـه بـالانتقـال الى أحـد كـبـار أندية البـريمير ليج.، كـما شـكـر جـهد العـضـو المنتدب للنادي، فران سـوريانو، مسـئول بـرشـلونة السـابـق.

وكـان تـكـسـيكـي يرغـب فـي وقـت سـابـق فـي اسـتـقـدام المـدرب التـشـيلي لقـيادة الجـهاز الفـنـي لفـريق بـرشـلونـة حـين كـان مـديرا رياضـيا له.

ووجـه بـيليجـرينـي الشـكـر لسـلفـه الإيطـالي روبـرتـو مـانـشـينـي الذي أقـيل الشـهر المـاضـي، مـشـيرا الى أنـه “قـدم عـمـلا رائعـا كـلله بـالتـتـويج بـالدوري المـوسـم قـبـل المـاضـي لأول مـرة فـي تـاريخ النـادي مـنـذ 44 عـامـا، وهذا ليس أمـرا هينـا، لكـن فـتـرتـه انـتـهت وبـدأ فـتـرة جـديدة”.

وبـالحـديث عـن أولوياتـه وأهدافـه مـع السـيتـزنـز، أكـد المـدرب المـخـضـرم عـلى أنـه سـيسـعـى لإخـراج الأفـضـل لدى كـل لاعـب، مـلتـمـسـا دعـم الجـمـاهير.

كـمـا أشـار الى أنـه سـينـتـهج “الأسـلوب الهجـومـي المـمـتـع للجـمـاهير”، وأنـه سـيتـأقـلم بـشـكـل جـيد مـع الكـرة الإنـجـليزية دون مـشـاكـل، مـعـتـمـدا عـلى خـبـراتـه السـابـقـة فـي مـواجـهة فـرقـها فـي البـطـولات الأوروبـية.

وتـعـهد (المـهنـدس)، كـمـا يلقـب، بـبـذل قـصـارى للتـتـويج بـدوري أبـطـال أوروبـا مـع مـان سـيتـي، بـعـد أن قـاد مـالاجـا فـي أول ظـهور له بـالبـطـولة العـريقـة لبـلوغ ربـع النـهائي فـي نـسـخـتـها الاخـيرة التـي تـوج بـها بـايرن مـيونـخ الألمـانـي.

ومـن المـنـتـظـر أن يتـسـلم بـيليجـرينـي (59 عـامـا) مـهامـه الجـديدة رسـمـيا فـي الـ24 مـن يونـيو الجـاري.

وكـان مـانـشـينـي قـد أقـيل مـن مـنـصـبـه فـي الـ13 مـن مـايو/آيار المـاضـي، عـقـب الخـسـارة امـام ويجـان فـي نـهائي كـأس إنـجـلتـرا، وخـروجـه خـالي الوفـاض مـن المـوسـم دون القـاب.

وسـبـق لبـيليجـرينـي أن قـاد فـياريال الإسـبـانـي لنـصـف نـهائي دوري أبـطـال أوروبـا مـوسـم 2005-2006 ، قـبـل أن يخـرج امـام أرسـنـال الإنـجـليزي، الذي خـسـر النـهائي امـام بـرشـلونـة.

ودرب بـيليجـرينـي ريال مـدريد فـي مـوسـم 2009-2010 دون التـتـويج بـأي بـطـولة.

وحـقـق التـشـيلي المـخـضـرم أفـضـل انـجـازات فـي تـاريخ مـالاجـا بـعـد أن قـاده للتـأهل للمـرة الأولى لدوري أبـطـال أوروبـا، ومـن ثم بـلوغ دور الثمـانـية والخـروج بـطـريقـة درامـية امـام الوصـيف الألمـانـي بـروسـيا دورتـمـونـد الألمـانـي.

ورحـل بـيليجـرينـي عـن مـالاجـا بـعـد خـلاف مـع مـسـئوليه القـطـريين يتـعـلق بـعـدم وفـائهم بـالوعـود، لا سـيمـا بـعـد التـأخـر فـي دفـع رواتـب اللاعـبـين مـمـا تـسـبـب فـي حـرمـان الفـريق مـن المـشـاركـة فـي بـطـولة الدوري الأوروبـي المـوسـم المـقـبـل بـقـرار مـن الويفـا.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .