Subscribe to our Rss Feed

اشتعال الحرب الكلامية لنيل منصب رئيس الاتحاد الآسيوي




اشتعال الحرب الكلامية لنيل منصب رئيس الاتحاد الآسيوي

تواصلت الحرب الكلامية بين معسكري الإماراتي يوسف السركال والبحريني الشيخ إبراهيم سلمان
المتنافسان بقوة على كرسي رئاسة انتخابات الاتحاد الآسيوي وتُحسم يوم 2 مايو خلال اجتماع الجمعية
العمومية للاتحاد القاري.فأكد السركال خلال حديثه مع الصحفيين في العاصمة الماليزية على أنه
متعجب من الأحاديت المتداولة في الساعات الأخير عن خطاب للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” من الاتحاد
الكرة الكويتي حاملًا توقيع الشيخ أحمد الفهد بصفته رئيسا فخريًا له يخطر الفيفا بفتح تحقيق معه من
قبل المجلس الأولمبي الآسيوي نفسه .السركال تابع يسأل بتعجب” هل الاتحاد الكويتي أخطر الاتحاد الدولي
للعبة أن في مجلس إدارته تم إضافة منصبًا رسميًا جديدًا يُسمي (رئيس فخري) له أحقية التوقيع على
الخطابات الرسمية؟” كما اعتبر أن طلب إجراء تحقيق معه هو دليل على وجود تدخل من المجلس الأولمبي الآسيوي
في شؤون الاتحاد الآسيوي لكرة القدم فيما هو من شأن الفيفا والاتحاد الآسيوي.

وأضاف مشيرًا إلى أنه ليس أول من خاض في الحديث عن وجود فساد ومحاولات لشراء الأصوات فقد سبقه إلى ذلك
الاتحاد الفلبيني والاتحاد الأندونيسي، وتسأل من جديد: “كيف يطالبون بإجراء تحقيق معنا لمجرد أننا ذكرنا
وتحدثنا عما نشرته وسائل الإعلام؟”.
وأكد السركال بأنه لا يمانع بالخضوع للتحقيق وكلن من خلال
الفيفا وقد نعلم وقتها لماذا يتواجد في بهو فندق الماندرين الذي سيستضيف اجتماعات الآسيوي يقيم
موظفون من المجلس الأولمبي الآسيوي يستقبلون أعضاء بعض الاتحادات”.
وفي ختام حديث شدد على ثقته
الكاملة بالفوز وحصد الأصوات الكافية ليجلس على كرس الرئيس وبذلك على الرغم من البلبلة الحاصلة
ومحاولة التأثير على الأصوات.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .