Subscribe to our Rss Feed

اعتزال ميدو يفسد صفقة انتقاله لسبورتنج لشبونة البرتغالي




اعتزال ميدو يفسد صفقة انتقاله لسبورتنج لشبونة البرتغالي

ذكـرت صـحـيفة (أو جـوجـو) البـرتغـالية أن اعـتزال المهاجـم المصـري أحـمد حـسـام “ميدو” أفسـد صـفقـة انتقـاله لفريق سـبـورتنج لشـبـونة.وأشـارت الصـحـيفة الرياضـية الى أن سـبـورتنج لشـبـونة أجـرى مفاوضـات مع ميدو عـلى مدار الأسـبـوعـين الماضـيين، غـير أنه اتخـذ قـرارا مفاجـئا بـاعـتزال اللعـب في سـن ال30.

وكـتـب مـيدو تـغـريدة  عـلى حـسـابـه الشـخـصـي بـمـوقـع (تـويتـر) “اليوم أعـلن اعـتـزالي لعـب كـرة القـدم نـهائيا..أشـكـر كـل مـن سـانـدنـي خـلال مـشـواري.. خـاصـة جـمـهور بـلدي العـظـيمـ”.

وغـير المـهاجـم الدولي السـابـق تـوصـيفـه عـلى مـوقـع (تـويتـر) الى “لاعـب سـابـقـ”.

وأكـدت (أو جـوجـو) أن مـيدو كـان يريد خـتـام مـسـيرتـه الحـافـلة بـقـمـيص سـبـورتـنـج لشـبـونـة، الذي لعـب له فـي السـابـق الأسـطـورتـين كـريسـتـيانـو رونـالدو ولويس فـيجـو، والنـجـوم بـاولو فـوتـري ولويس نـانـي وسـيمـاو سـابـروسـا وجـواو مـوتـينـيو.

وأنـهى فـريق العـاصـمـة لشـبـونـة الدوري البـرتـغـالي هذا المـوسـم فـي المـركـز السـادس، ويسـعـى لتـعـزيز صـفـوفـه بـعـدد مـن اللاعـبـين أصـحـاب الخـبـرة.

وكـان آخـر فـريق لعـب له مـيدو هو بـارنـسـلي، فـي دوري الدرجـة الثانـية الإنـجـليزي، وانـفـصـل عـنـه فـي ينـاير المـاضـي بـعـد نـحـو سـبـعـة أشـهر فـقـط مـن انـضـمـامـه اليه، وذلك بـعـد أن فـشـل فـي اسـتـعـادة لياقـتـه البـدنـية وإنـقـاص وزنـه.

وانـضـم مـيدو إلى بـارنـسـلي فـي يونـيو مـن العـام المـاضـي بـعـقـد لمـدة عـام واحـد بـعـد أن تـرك نـاديه الأصـلي الزمـالك المـصـري.

وسـبـق لمـيدو أن لعـب فـي إنـجـلتـرا مـع أنـدية تـوتـنـهام ومـيدلسـبـره وويجـان ووسـت هام.

وخـاض مـيدو مـبـاراتـه الدولية الأولى مـع مـصـر فـي ينـاير 2001 ، لكـن مـبـاراتـه الأخـيرة كـانـت فـي لقـاء ودي أمـام مـالاوي فـي ديسـمـبـر 2009.

وأحـرز مـيدو 19 هدفـا فـي 51 مـبـاراة دولية وسـاهم فـي فـوز مـنـتـخـب مـصـر بـكـأس الأمـم الافـريقـية 2006 وهي البـطـولة التـي شـهدت خـلافـه الشـهير مـع المـدرب حـسـن شـحـاتـة بـسـبـب اعـتـراضـه عـلى تـغـييره، وغـاب عـن تـتـويج “الفـراعـنـة” بـاللقـب فـي 2008 و2010 بـعـد أن اسـتـبـعـده نـفـس المـدرب مـن قـوائمـه.

وحـقـق مـيدو نـجـاحـات كـبـيرة مـع أياكـس أمـسـتـردام الهولنـدي ومـارسـيليا الفـرنـسـي وسـلتـا فـيجـو الإسـبـانـي وتـوتـنـهام الإنـجـليزي، كـمـا لعـب لفـتـرة مـع رومـا الإيطـالي.

واتـجـه “العـالمـي”، كـمـا يلقـبـه مـشـجـعـو الكـرة فـي مـصـر، مـؤخـرا للعـمـل فـي تـسـويق اللاعـبـين ومـجـال الاعـلام.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .