Subscribe to our Rss Feed

لابورتا :أنا مستعد لرئاسة نادي برشلونة مرة أخرى




لابورتا :أنا مستعد لرئاسة نادي برشلونة مرة أخرى

خـوان لابـورتا الرئيس السـابـق لنادي بـرشـلونة بـطـل الدوري الإسـبـاني لكـرة القـدم يشـعـر بـالحـماسـة الشـديدة للعـودة إلى النادي الذي تولّى رئاسـته بـين عـامي 2003 و2010.

وقـال لابـورتـا اليوم الثلاثاء فـي مـؤتـمـر صـحـافـي: “إنـنـي مـسـتـعـدّ لتـقـديم  نـفـسـي، أشـعـر بـأنـنـي مـسـتـعـدّ، وكـلّ يوم أشـعـر بـالحـمـاسـة لأن أكـون رئيسـا مـرّة أخـرى”.

وانـتـقـد لابـورتـا مـجـلس الإدارة الحـالي لبـرشـلونـة بـقـيادة سـانـدرو روسـيل.

وأوضـح لابـورتـا: “إنـهم (مـجـلس الإدارة الحـالي) يحـاولون أن يدمـّروا مـا حـقـّقـنـاه، غـوارديولا، كـرويف، لا مـاسـيا، كـاتـالونـيا، يونـيسـف، والصـراع ضـد  العـنـفـ”.

وأبـدى لابـورتـا تـخـوّفـه مـن صـفـقـة النـجـم البـرازيلي نـيمـار المـنـضـمـّ حـديثاً لصـفـوف بـرشـلونـة. وأشـار لابـورتـا: “أحـب نـيمـار كـلاعـب، ولكـنـي أتـّفـق تـمـامـاً مـع مـا قـاله يوهان كـرويفـ”.

وشـكـّك الأسـطـورة الهولنـدي كـرويف فـي مـقـابـلة سـابـقـة مـع “راديو كـتـالونـيا” فـي حـكـمـة التـعـاقـد مـع نـيمـار.

وقـال كـرويف: “عـلينـا أن نـرى كـيف سـتـسـير الأمـور. قـد نـتـّفـق أو نـخـتـلف مـع هذه الصـفـقـة، إنـنـا لا نـتـحـدّث عـن إمـكـانـياتـه الكـروية، ولكـنـي أعـتـقـد أنـها (إمـكـانـياتـه) جـيدة”.

وشـدّد كـرويف عـلى أن قـدوم نـيمـار إلى صـفـوف بـرشـلونـة قـد يسـبـّب مـشـاكـل أكـثر مـمـا يقـدّم حـلولاً.

وأشـار الرئيس الشـرفـي السـابـق لبـرشـلونـة إلى أن “بـنـاء فـريق يخـتـلف عـن التـعـاقـد مـع لاعـب. لقـد أظـهر نـهائي دوري أبـطـال أوروبـا أن الفـريق وحـده هو مـا يهم وليس أسـمـاء النـجـومـ”.

ووصـف كـرويف الفـارق الأكـبـر بـين خـوان لابـورتـا الرئيس السـابـق لبـرشـلونـة وسـانـدرو روسـيل الرئيس الحـالي للنـادي، بـأنـه ينـصـبـّ عـلى السـياسـة التـخـطـيطـية، حـيث “تـفـوّق لابـورتـا بـشـكـل كـبـير لاعـتـمـاده عـلى لاعـبـين سـابـقـين فـي إدارة  النـادي مـثل، بـيغـيريسـتـين وفـرانـك ريكـارد وأنـا”.

وأثار كـرويف الشـكـوك حـول تـيتـو فـيلانـوفـا، المـدير الفـنـي الحـالي لبـرشـلونـة، مـشـيرا إلى “أنـه ليس فـي مـثل قـوّة وخـبـرة بـيب غـوارديولا، ولديه أيضـا مـشـكـلة  كـبـيرة، وهي تـتـعـلّق بـحـالتـه الصـحـية، الصـحـّة دائمـا تـأتـي فـي المـقـام الأوّل”.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .