Subscribe to our Rss Feed

ويمبلي ينتظر البايرن، والبرسا في مهب الريح




 ويمبلي ينتظر البايرن، والبرسا في مهب الريح

سرعان ما انتشر خبر السقوط المُفزع لميسي ورفاقه أمام البايرن برباعية تاريخية في لقاء ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا الذي جرى مساء أمس الثلاثاء على ملعب آليانز آرينا، وبرزت الكثير من العناوين في مختلف وسائل الإعلام العالمية، ومنها ما أعطى الفريق الألماني حقه على اعتبار أنه تسيد اللقاء وكان الأجدر بالفوز العريض، وهناك من انتقد الأداء التحكيمي كاساي كونه تغاضى عن احتساب خطأ ضد مولر الذي أسقط جوردي ألفا أرضًا ومنعه من اللحاق بروبن الذي لم يُكذب الخبر وأسكن الكرة شباك المغلوب على أمره فالديز.

وبالطبع يرى الكثيرون أن البايرن بات على بعد 90 دقيقة فقط من الحصول على تأشيرة دخول لندن لخوض النهائي الذي سيُقام هذه المرة في ويمبلي احتفالاً بذكرى مرور 150 عامًا على تأسيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، لكن يبقى لميسي ومعاونيه القرار النهائي ولا أعتقد أن سيناريو تمزيق الميلان في كامب نو كان حدثًا بعيدًا، فالفريق الذي أدهش العالم برباعيته في ميلان قادر على فعل ذلك مع أي فريق آخر، وفي تقريرنا هذا سنستعرض معكم أبرز العناوين التي تصدرت كبرى صحف البلدان المهتمة بالبطولة.

ولنبدأ بالصحافة الألمانية التي اعتبرت بايرن ميونخ “مُرعب” أوروبا في هذه السنوات، وأن البرسا بدأ يعود للوراء في ظل طريقة لعبه التي حفظها كل مدربي العالم، فضلاً عن الإشادة الواسعة بالأداء الراقي الذي قدمه الفريق الألماني طوال أحداث المباراة، والأهم أن أغلبية الصحف أجمعت على أن البايرن سيذهب لكامب نو للتجول هناك وتغيير أجواء البوندسليجا التي حسمها مُبكرًا.

 فمثلاً صحيفة بيلد وضعت العنوان الأبرز لغلافها “البايرن المُرعب في نهائي ويمبلي”، وقالت أن بوب هينكس تخلص من عقبة البرسا ومن الآن سيبدأ الاستعداد إما للمواطن بروسيا دورتموند أو ريال مدريد، في إشارة واضحة إلى أن مباراة الإياب ستكون روتينية كون الأمور حسمت برباعية آليانز آرينا.

أما صحيفة “برلين مورجنبوست”، فعلقت على المباراة بعنوان “بلمسة واحدة “مولر وروبن” أسقاط برشلونة، واعتبرت هذا الانتصار بمثابة “رد الدين” للبرسا الذي قهر زعماء بفاريا برباعية عام 2009، كما أشادت بمستوى اللاعب الهولندي آريين روبن ووصفته برجل المناسبات الخاصة كونه أجاد  أمام اليوفي في المرحلة السابقة وساهم بشكل كبير في ترشح الفريق للدور نصف النهائي، ومساء أمس استحق أن يكون رجل المباراة الأول عن جدارة واستحقاق.

 وفي إنجلترا، خرجت علينا أعرق صحف العالم بعناوين ساخرة الغرض منها الاستهانة بالمستوى الذي برشلونة، وعنونة صحيفة ديلي ستار صفحتها الخاصة ببطولة دوري أبطال أوروبا ” فقط بايرن ميونخ 4- 0 برشلونة”، أي أن البايرن كان يُمكنه تحقيق فوز تاريخي لو استغل نجومه الفرص المؤكدة التي أتيحت لهم خصوصًا في الشوط الثاني.

 

ونفس الأمر بالنسبة لصحيفة الجاردين التي قالت “برشلونة المُكتئب سقط بالأربعة أمام بايرن ميونخ”، في إشارة إلى أنها كانت ليلة حزينة من كل الجوانب على الفريق الكتلوني الذي لم يُقدم نفس المستوي الذي كان عليه منافسه، وفي التقرير المُفصل عن المباراة توقف الكاتب عند لقطة الهدف المُثير الذي سجله روبن بعد إعاقة واضحة لجودي ألفا من قبل مولر، مُصرًا على أن الأخير حتى لو لم يكن متعمدًا إسقاط مدافع البرسا، فكان يجب على الحكم احتساب مخالفة لأن سقوط مدافع البرسا وصفه بـ “نصف الهدف”.

 ولم تختلف عنهما كثيرًا صحيفة نيو يورك تايمز الأمريكية التي كان عنوانها الأبرز في الصفحة الرياضية “البايرن سحق برشلونة في مفاجأة دوري الأبطال”، ووصفت مستوى الفريق الألماني “بالوحشي” بعدما تلاعب الثلاثي روبن وريبري ومولر بالدفاعات الكتلونية وقادوا فريقهم للثأر من هزيمة عام 2009.

وقالت الصحيفة الأمريكية أن القمة التي انتظرها عشاق الساحر المستديرة بين البايرن والبرسا –الفائز كلاهما بالبطولة أربع مرات من قبل-، حسمها أصحاب الأرض منذ الدقيقة الأولى، والفريق الإسباني ظل عاجزًا على حماية مرمى فيكتور فالديز في الكرات الثابتة بالذات، الأمر الذي جعل المباراة تسير في اتجاه واحد فقط وهو هجوم مستمر من قبل الماكينات وقابله دفاع “هش” كتلوني.

 وعندما نقرأ صحيفة الماركا الإسبانية سنُصاب بالدهشة من عنوانها المستفز لجماهير برشلونة، وجاء نص العنوان الأبرز “فضيحة وهزيمة”، في إشارة إلى أحقية البايرن بهذا الانتصار الثمين، والشيء المُثير أن الصحفية لم تتحدث عن الأخطاء التي تحجج بها عشاق البرسا في المواقع الاجتماعية تويتر وفيس بوك، وقالت أن برشلونة بات بحاجة لمعجزة على “ملعب كامب نو” كي يُسقط فريق بحجم البرسا بأكثر من أربعة أهداف.

 وكما كان متوقعًا، خرجت صحيفة “سبورت” الكتلونية تدافع عن الفريق وحملت الحكم “كاساي” مسؤولية الهزيمة، وقالت أن فريقها تعرض لظلم تحكيمي “فج” خصوصًا في لقطة سقوط جوردي ألبا التي وصفتها “بالفضيحة التحكيمية”، وجاء العنوان الأبرز “برشلونة قضى ليلة حزينة في ألمانيا”، غير أن الصحيفة توعدت شفايني وأصدقائه برد الهزيمة يوم الأربعاء المُقبل، وقالت في ختام التقرير “أفضل فريق كرة قدم في العالم سيُسكت المشككين يوم الأربعاء”.

وفي إيطاليا، علقت صحيفة “لاجازيتا ديلو سبورت” بعنوان روتيني “بايرن قهر برشلونة برباعية بطلها مولر”، وقالت أن الفريق الألماني وضع قدمًا في المباراة النهائية وما يحتاجه فقط معرفة الطرف الثاني الذي سيقارعه في بلاد عاصمة الضباب، ولم تستبعد كذلك تتويجه باللقب على حساب الريال أو البرسا، حيث وصفته بالفريق الذي لا يُقهر كونه يسير بخطى ثابتة إلى الكأس ذات الأذنين بعد فوزه على آرسنال واليوفي في آخر مرحلتين، قبل أن يُكمل مسلسل الرعب بإسقاط برشلونة برباعية لا تتكرر كثيرًا.

وفي نهاية جولاتنا الصحفية سنستعرض معكم تعليق موقع الاتحاد الدولي “فيفا” على قمة الثلاثاء، وجاءت بداية التقرير الخاص بالمباراة بالحديث عن إنجاز البايرن واقترابه من التأهل للنهائي للمرة الثالثة في آخر أربع سنوات، وقيل أن عملاق بافاريا هو أكثر الفرق الأوروبية “رعبًا” في الوقت الراهن، لكن عليه توخي الحذر قبل الذهاب لكامب نو يوم الأربعاء الماضي، ما يعني أن ميسي لم يخرج بعد من البطولة وقد يَصنع التاريخ ويُزيح روبن من البطولة “بمعجزة” وصفت “بغير المستحيلة”.


يوجد تعليق واحد

  1. Avatar يقول الهدف:

    مش مصدق السقوط السريع لميسي ..