Subscribe to our Rss Feed

إيطاليا تسعى لمحو آثار نكسة كأس القارات 2009




إيطاليا تسعى لمحو آثار نكسة كأس القارات 2009

عـلى أمل محـو آثار المشـاركـة الكـارثية في نسـخـة 2009 بـجـنوب أفريقـيا، تبـحـر سـفينة الأتزوري الإيطـالي الى شـواطـئ بـلاد السـامبـا البـرازيلية، تحـت قـيادة الربـان الحـكـيم تشـيزاري بـرانديللي، حـمّلها بـكـتيبـة رجـال مزج فيها عـنفوان الشـبـاب بـأهل الخـبـرة المحـنكـين، للمشـاركـة في معـترك كـأس القـارات.مشـاركـة وحـيدة لإيطـاليا عـلى مر تاريخ كـأس القـارات، بـالتحـديد في النسـخـة الاخـيرة، كـانت كـفيلة بـإلصـاق سـمعـة سـيئة بـبـلاد البـيتزا في تلك البـطـولة، فرغـم اسـتقـبـال الابـطـال عـلى أرض نيلسـون مانديلا عـلى ضـوء التتويج بـمونديال ألمانيا 2006 ، غـادرت من الابـواب الخـلفية بـعـد خـروج فاضـح من الدور الأول.

فـي تـلك النـسـخـة المـشـؤومـة كـانـت إيطـاليا عـلى مـوعـد مـع صـدام كـلاسـيكـي مـع البـرازيل، وتـأهلهمـا سـويا الى قـبـل النـهائي كـان مـضـمـونـا فـي وجـود مـنـافـسـين أقـل صـيتـا وقـوة مـثل مـصـر والولايات المـتـحـدة.

بـطـل العـالم مـع بـطـله القـومـي مـارتـشـيلو ليبـي اسـتـهلا المـشـوار بـفـوز كـبـير، كـان كـجـرس انـذار لبـاقـي المـنـتـخـبـات، عـلى أبـنـاء العـم سـام بـثلاثة أهداف للثنـائي دي روسـي: جـوزيبـي اثنـين ودانـيلي واحـد، مـقـابـل هدف لدونـوفـان.

لكـن السـقـوط كـان مـدويا امـام فـراعـنـة مـصـر بـرأسـية لن تـنـسـى مـن مـحـمـد حـمـص، وتـهدم الصـرح العـظـيم عـلى يد السـيليسـاو بـثلاثية نـظـيفـة، مـنـها سـجـل لويس فـابـيانـو هدفـين وآخـر سـجـله أنـدريا دوسـينـا بـالخـطـأ فـي شـبـاك العـمـلاق جـيانـلويجـي بـوفـون.

بـخـفـي حـنـين ودع الطـليان جـنـوب أفـريقـيا، فـي تـجـربـة أنـذرت بـانـهيار هذا الجـيل، وبـالفـعـل كـان السـقـوط مـدويا عـلى نـفـس البـقـعـة مـن القـارة السـمـراء فـي عـرسـها المـونـديالي فـي العـام التـالي، إذ خـرج حـامـل اللقـب فـي مـفـاجـأة مـن العـيار الثقـيل مـن الدور الأول مـتـذيلا لمـجـمـوعـتـه بـعـد تـعـادلين مـع بـاراجـواي ونـيوزيلانـدا وخـسـارة مـهينـة امـام سـلوفـاكـيا.

وللعـلم فـإن عـددا لا بـأس بـه مـن اللاعـبـين الذين عـايشـوا كـارثتـي كـأس القـارات 2009 وكـأس العـالم 2010 حـصـل عـلى فـرصـة لرد الاعـتـبـار بـنـيل شـرف الاسـتـدعـاء لنـسـخـة 2013 مـن البـطـولة الأولى، مـثل بـوفـون وبـيرلو ودي روسـي وكـيلينـي وبـونـوتـشـي ومـادجـيو ومـاركـيزيو ومـونـتـوليفـو وجـيلاردينـو والحـارس الاحـتـياطـي مـاركـيتـي.

فـفـي وجـود هؤلاء المـخـضـرمـين، الذين بـاتـوا عـن حـق أكـثر خـبـرة وحـنـكـة وبـريقـا، طـعـّم بـرانـديللي مـنـتـخـبـه بـعـنـاصـر شـابـة مـتـمـيزة تـمـثل أمـل بـلاده فـي مـونـديال البـرازيل، ويأتـي عـلى رأسـهم مـاريو بـالوتـيللي وسـتـيفـان الشـعـراوي وجـيوفـينـكـو ودي تـشـيليو وكـانـدريفـا، وصـهر الكـتـلتـين فـي بـوتـقـة واحـدة سـيكـشـف عـن مـحـتـواها للجـمـيع امـام أبـطـال القـارات.

كـان بـرانـديللي قـد أثبـت المـعـدن الطـيب لإيطـاليا فـي يورو 2012 بـبـولنـدا وأوكـرانـيا فـي خـضـم فـضـيحـة جـديدة للتـلاعـب فـي نـتـائج المـبـاريات المـحـلية، فـنـجـح فـي تـقـديم عـروض قـوية وبـلغ النـهائي الذي خـسـره امـام إسـبـانـيا الاسـتـثنـائية بـربـاعـية، رغـم أن السـواد الأعـظـم مـن الخـبـراء والمـشـجـعـين كـان يتـوقـع خـروجـا مـبـكـرا جـديدا للمـنـتـخـب الأزرق.

وخـلت القـائمـة التـي أعـلنـها بـرانـديللي مـن أي لاعـب ينـتـمـي لفـريق إنـتـر مـيلانـو، بـعـد المـوسـم المـخـيب الذي خـرج مـنـه خـالي الوفـاض، بـل وفـشـل فـي ضـمـان أي بـطـاقـة أوروبـية.

سـتـخـوض إيطـاليا غـمـار كـأس القـارات بـصـدام كـلاسـيكـي مـع البـرازيل، صـاحـبـة الضـيافـة، بـجـانـب مـلاقـاة اليابـان والمـكـسـيك، وتـبـدو فـرصـها كـبـيرة فـي التـأهل للمـربـع الذهبـي مـا لم تـحـدث مـفـاجـأة.

سـيعـتـمـد الأتـزوري فـي المـقـام الأول عـلى صـلادتـه الدفـاعـية المـعـهودة، والتـنـاغـم الواضـح بـين ثلاثي يوفـنـتـوس، بـطـل الكـالتـشـو المـوسـمـين المـاضـيين، كـيلينـي وبـونـوتـشـي وبـارزالي، فـضـلا عـن مـوهبـة زمـيلهم المـخـضـرم بـيرلو، الذي يزداد تـوهجـا مـع مـرور السـنـين، فـي صـنـاعـة الالعـاب بـمـعـاونـة مـونـتـوليفـو وتـنـفـيذ الكـرات الثابـتـة، فـيمـا سـيكـون العـبـء الهجـومـي التـهديفـي مـلقـى عـلى كـاهل ثنـائي مـيلان المـتـألق هذا المـوسـم بـالوتـيللي والشـعـراوي.

فـهل تـنـجـح إيطـاليا فـي مـعـادلة انـجـازي البـرازيل وفـرنـسـا، بـالتـتـويج بـثلاثية المـونـديال والبـطـولة القـارية وكـأس القـارات، أم تـخـفـق فـي مـسـعـاها وتـكـتـفـي بـالتـمـثيل المـشـرف.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .