Subscribe to our Rss Feed

بيريز : زيدان المسؤول عن ملف مدرب الريال الجديد




بيريز : زيدان المسؤول عن ملف مدرب الريال الجديد

أكـد فلورنتينو بـيريز رئيس نادي ريال مدريد لكـرة القـدم أنه لم يتحـدث “مع أحـد في بـاريس سـان جـيرمان (الفرنسـي) بـشـأن (مدربـه الحـالي الإيطـالي كـارلو) أنشـيلوتي”، وكـذلك الحـال بـالنسـبـة ليوب هاينكـس الراحـل عـن تدريب بـايرن ميونخ الألماني، من أجـل خـلافة البـرتغـالي جـوزيه مورينيو عـلى رأس الإدارة الفنية للنادي الملكـي.وأوضـح رئيس النادي في مقـابـلة مع بـرنامج (بـونتو بـيلوتا) التليفزيوني، عـرضـت بـعـد منتصـف الليلة الماضـية أن نجـم كـرة القـدم الفرنسـي المعـتزل زين الدين زيدان سـيكـون المسـئول عـن هذا الملف فور توليه منصـبـه كـمدير للكـرة بـالنادي الملكـي.

وقـبـل سـاعـات مـن تـنـصـيبـه لولاية جـديدة تـسـتـمـر أربـعـة أعـوام، قـال بـيريز إن مـورينـيو “مـدرب طـمـوح، يتـرك بـصـمـتـه أينـمـا ذهب. وفـي ضـوء مـا حـدث فـي النـهاية، خـلصـنـا إلى أن رحـيله هو الأفـضـل. هنـا لم يفـز أحـد بـالمـعـركـة ولم يخـسـرها أحـد”.

وأشـار بـيريز إلى وسـائل الإعـلام التـي انـتـقـدت مـورينـيو بـشـدة، حـيث أكـد “بـعـض الانـتـقـادات خـرجـت عـن إطـار المـعـتـاد. كـانـت هنـاك بـعـض الأمـور التـي كـانـت أبـعـد مـا تـكـون عـن الصـحـافـة المـسـئولة. لقـد أسـاءوا مـعـامـلتـه”، مـسـتـبـعـدا أن تـكـون عـلاقـة “المـدرب الأوحـد” بـحـارس مـرمـى الفـريق المـلكـي إيكـر كـاسـياس هي السـبـب وراء رحـيله.

وتـابـع “مـشـكـلة مـورينـيو الكـبـرى لم تـكـن إيكـر، الذي تـم اسـتـخـدامـه لخـدمـة مـصـالح بـعـض وسـائل الإعـلام. مـورينـيو يعـرف أنـه الحـارس الأفـضـل فـي العـالم، ولكـن حـتـى نـار طـمـوحـه انـكـوى بـها كـاسـياس. وطـمـوحـه ذلك يبـقـى جـيدا”.

وأضـاف “عـلاقـة مـورينـيو بـكـاسـياس دائمـا مـا كـانـت جـيدة. فـي لحـظـة بـعـينـها طـالبـه بـالمـزيد، ولفـت نـظـره بـشـكـل حـوله البـعـض إلى صـراع شـخـصـي”.

وتـعـرض كـاسـياس لإصـابـة أبـعـدتـه عـن المـلاعـب لفـتـرة، اعـتـمـد مـورينـيو خـلالها عـلى دييجـو لوبـيز، الذي اسـتـمـر أسـاسـيا فـي حـراسـة عـرين النـادي المـلكـي رغـم عـودة “القـديسـ”، مـا أثار حـفـيظـة بـعـض وسـائل الإعـلام الإسـبـانـية، فـيمـا خـرج بـعـض لاعـبـي الفـريق دفـاعـا عـن كـاسـياس.

وحـول التـصـريحـات التـي أدلى بـها الأرجـنـتـينـي جـونـزالو إيجـواين بـشـأن رغـبـتـه فـي الرحـيل عـن النـادي المـلكـي، قـال بـيريز “لم يذكـر لي شـيئا عـن رحـيله. إنـه مـخـطـئ تـمـامـا لأن النـادي لم يطـرحـه للبـيع مـطـلقـا”.

وتـابـع “سـأتـحـدث مـعـه، ولكـنـه يعـرف مـا الذي يفـعـله مـن يرغـب فـي الرحـيل عـن هذا النـادي، سـداد الشـرط الجـزائي. الرحـيل ليس سـهلا إذا لم يرغـب فـيه الفـريق. ليس لدينـا أي عـروض لضـمـه، ومـن فـتـرة قـريبـة كـنـا نـتـحـدث مـع يوفـنـتـوس ولم يخـبـرونـا بـشـيء مـطـلقـا”.

كـان إيجـواين قـد أكـد عـقـب نـهاية مـبـاراة أوسـاسـونـا بـالجـولة الأخـيرة بـالليجـا مـطـلع الشـهر الجـاري أن ذلك اليوم هو “الأخـير” له مـع المـلكـي ونـهاية “سـبـع سـنـوات فـي البـرنـابـيو”، مـعـربـا عـن رغـبـتـه فـي الرحـيل حـتـى يشـعـر بـحـب الجـمـاهير الحـقـيقـي.

وقـال إيجـواين فـي تـصـريحـات صـحـفـية عـقـب المـبـاراة “أرحـل عـن ريال مـدريد، قـضـيت سـت سـنـوات هنـا، واتـخـذت قـراري بـهدوء، لم تـأت الفـرص وحـدها لي هنـا ولكـنـي كـافـحـت حـتـى المـوت، لقـد انـتـقـلت مـقـابـل 12 مـليون وسـيحـصـلون عـلى أكـثر مـن هذا مـن صـفـقـة بـيعـي، لقـد حـقـقـت الكـثير هنـا”.

وأشـار اللاعـب إلى أن النـادي يعـرف قـراره، ولكـنـه لم يحـدد وجـهتـه فـي ظـل مـا يثار بـخـصـوص أن يوفـنـتـوس الإيطـالي هو أكـثر المـهتـمـين بـضـمـه.

ولم يكـشـف بـيريز كـذلك الكـثير عـن صـفـقـات مـحـتـمـلة، لكـنـه أشـاد بـالثلاثي إدينـسـون كـافـانـي هداف مـنـتـخـب أوروجـواي ونـابـولي الإيطـالي وإسـكـو صـانـع ألعـاب مـالاجـا وجـاريث بـيل نـجـم مـنـتـخـب ويلز وتـوتـنـهام.

وقـال رئيس النـادي المـلكـي إن كـافـانـي “لاعـب رائع للغـاية”، نـافـيا التـحـدث مـع والد إسـكـو ووكـيل أعـمـاله بـشـأن ضـم نـجـله رغـم اعـتـرافـه بـأنـه قـد زار مـلعـب سـانـتـياجـو بـرنـابـيو، فـيمـا اعـتـبـر أن بـيل “لاعـب كـبـير فـي أوروبـا، وريال مـدريد دائمـا مـا يفـضـل الكـبـار”.

وأوضـح “عـلينـا أن نـطـور الفـريق، لكـن لابـد مـن القـيام بـذلك بـهدوء كـي لا نـخـطـئ، مـع التـدقـيق فـي نـقـاط الضـعـف التـي لدينـا”.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .