Subscribe to our Rss Feed

فيا: أشعر بإثارة كبيرة لإن كأس القارات البطولة الوحيدة التي لم تحققها أسبانيا




فيا: أشعر بإثارة كبيرة لإن كأس القارات البطولة الوحيدة التي لم تحققها أسبانيا

أكـد المهاجـم الإسـبـاني ديفيد فيا أنه يشـعـر بـ”اثارة كـبـيرة إزاء التحـدي” الذي تمثله بـطـولة كـأس القـارات التي تنطـلق فعـالياتها في البـرازيل منتصـف الشـهر الجـاري، مشـددا عـلى أنه يصـبـح “الأسـعـد في العـالم” عـندما يرتدي قـميص منتخـب بـلاده.وقـال فيا، خـلال مشـاركـته في حـدث دعـائي بـالعـاصـمة مدريد، “عـلى الصـعـيد الشـخـصـي لم يكـن الموسـم جـيدا عـلى النحـو المرجـو. أنا ممتن للمدير الفني للمنتخـب (فيسـنتي ديل بـوسـكـي) عـلى الثقـة التي منحـني إياها. عـندما أرتدي قـميص المنتخـب أصـبـح الرجـل الأسـعـد في العـالم”.

وتـابـع “أشـعـر بـاثارة كـبـيرة. التـفـكـير فـي أنـها البـطـولة الوحـيدة التـي لم يحـقـقـها المـنـتـخـب حـافـز اضـافـي. سـنـحـاول الفـوز بـاللقـب والعـودة بـه إلى إسـبـانـيا”.

وأعـلن ديل بـوسـكـي مـسـاء الأحـد القـائمـة النـهائية التـي يخـوض بـها مـنـافـسـات كـأس القـارات، وشـمـلت 23 لاعـبـا، بـينـهم فـيا، الذي غـاب عـن المـنـتـخـب فـي بـطـولة كـأس الأمـم الأوروبـية نـتـيجـة الإصـابـة التـي أبـعـدتـه عـن المـلاعـب لمـدة ثمـانـية أشـهر.

وأوضـح فـيا “الحـقـيقـة هي أنـنـي شـعـرت بـالسـوء، ولكـنـنـا اسـتـمـتـعـنـا جـمـيعـا بـالفـوز (بـاللقـب).. الان حـان وقـت الاحـتـفـال بـالعـودة إلى المـنـتـخـبـ”.

ويسـعـى المـنـتـخـب الإسـبـانـي للفـوز بـكـأس القـارات للمـرة الأولى فـي تـاريخـه، فـي البـطـولة التـي تـقـام فـي البـرازيل فـي الفـتـرة بـين 15 و30 مـن الشـهر الجـاري، والتـي تـعـد بـمـثابـة اخـتـبـار قـبـل كـأس العـالم التـي تـقـام فـي البـلد اللاتـينـي العـام المـقـبـل.

أكـد المـهاجـم ديفـيد فـيا أنـه لا يزال لاعـبـا فـي صـفـوف بـرشـلونـة الإسـبـانـي حـتـى الان، مـشـيرا إلى أنـه يعـتـزم التـفـكـير فـي مـسـتـقـبـله بـعـد كـأس القـارات، التـي تـسـتـضـيفـها البـرازيل فـي الفـتـرة بـين 15 وحـتـى 30 مـن الشـهر الجـاري.

وقـال فـيا، خـلال مـشـاركـتـه فـي حـدث دعـائي بـالعـاصـمـة مـدريد، “عـقـدي مـع النـادي يمـتـد لعـام آخـر. فـي الوقـت الحـالي لا زلت لاعـبـا فـي بـرشـلونـة”.

وتـابـع “حـقـيقـة إنـها ليسـت اجـابـة سـهلة، ولكـن الان أفـكـر فـقـط فـي المـنـتـخـب. أدين بـذلك لزمـلائي وللفـريق والجـمـهور”.

وأشـار “بـعـد كـأس القـارات يجـب عـلي التـفـكـير وتـحـليل كـل شـيء. الان أنـا سـعـيد بـأنـنـي فـي صـفـوف النـادي الأفـضـل فـي العـالم. يربـطـنـي بـه عـقـد، ويجـب أن أكـون حـاضـرا بـعـد العـطـلات، وسـنـرى مـاذا سـيحـدث بـعـد ذلكـ”.

وانـتـقـل فـيا إلى صـفـوف بـرشـلونـة الإسـبـانـي قـادمـا مـن فـالنـسـيا مـوسـم (2010-2011) مـقـابـل 40 مـليون يورو، فـي ثالث أغـلى صـفـقـة يعـقـدها النـادي الكـتـالونـي بـعـد السـويدي زلتـان إبـراهيمـوفـيتـش (69.5 مـليون يورو) ونـيمـار (57 مـليون يورو).


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .