Subscribe to our Rss Feed

أبرز كبوات البلاوجرانا في دوري الأبطال




أبرز كبوات البلاوجرانا في دوري الأبطال

بعد الهزيمة الكبيرة التي تكبدها برشلونة يوم الثلاثاء الماضي أمام بايرن ميونيخ على ملعب “أليانز
أرينا” بأربعة أهداف نظيفة لحساب ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، تبادر إلى أذهان متتبعي كرة
القدم وفريق برشلونة، خاصة محبي التاريخ والأرقام منهم، تساؤل حول أبرز هزيمة في تاريخ الفريق
الكتلوني في تاريخ دوري الأبطال…فهل كان السقوط في ميونيخ برباعية نظيفة أكبر سقوط في
تاريخ البلاوجورانا في المسابقة الأغلى أوروبيًا، أم أن برشلونة عرف كبوات أهم وبنتائج أثقل؟ كل هذه
الأسئلة سنجيب عنها في موضوعنا هذا الذي سيتناول أبرز خمس كبوات في تاريخ برشلونة بدوري أبطال
أوروبا.1 – سقوط مذوي في الكامب نو أمام إف.سي كولن الألماني

المباراة دارت بتاريخ الخامس من نوفمبر 1980، وبرشلونة لم يكن يمر بأفضل أوقاته حينها، لكنه كان
يظن أنه قد ضمن التأهل لثمن النهائي بعد أن فاز في لقاء الذهاب بألمانيا بهدف نظيف، والمفاجأة
كانت كبيرة عندما سقط على أرضه وأمام جمهوره بأربعة أهداف نظيفة.
  كل شيء كان على ما يرام
للفريق الكتلوني قبل أربعة دقائق من نهاية الشوط الأول حين أصيب المدافع الألماني دييتر بريستن وعُوِّض
ببيير ليتبارسكي، هذا الأخير دخل ليقلب المباراة رأسًا على عاقب بتسجيله هدفًا وتمريره لكرتين حاسمتين،
وهو ما أعطى التأهل لفريق كولن الذي بلغ نصف نهائي المسابقة في ذلك الوقت.
  2 – ميلان يُذيق
البلاوجرانا العذاب ألوان نهائي دوري أبطال أوروبا موسم 1993/1994 جمع بين برشلونة وميلان وكان
الفريق الإيطالي غير مرشحًا أبدًا على الورق للظفر باللقب نظرًا للغيابات الكثيرة التي كان يعاني منها
دفاعه، لكن الواقع كان مغايرًا، ففريق “الروسونيري” لقن البلاوجرنا درسًا قاسيًا رغم المواهب الكبيرة
التي كان يضمها.
  الميلان تقدم بفضل هدفي دانييلي ماسارو، قبل أن ينهي سافيسفيتش الأمور عمليًا
لصالح الفريق الإيطالي بهدف ثالث قمة في الروعة قبل نهاية الشوط الأول بدقائق قليلة، فيما تكفل
الفرنسي مارسيل دوساييه بدق المسمار الأخير في نعش برشلونة لتنتهي المباراة بفوز الميلان برباعية
نظيفة ظلت عالقة لفترة طويلة في أذهان عشاق الميلان الذي تلقوا قبل أسابيع قليلة هزيمة بنفس
النتيجة أمام برشلونة في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.
3- دينامو كييف يُخضع برشلونة “المنتشي”
في الكامب نو المباراة كانت بتاريخ الخامس من نوفمبر 1997 بدور مجموعات دوري أبطال أوروبا، ودخلها
الفريق الكتلوني بنشوة كبيرة ومعنويات عالية بعد أن تمكن من التفوق في الكلاسيكو قبلها على حساب
غريمه التقليدي ريال مدريد، لكن سرعان ما انتهت أفراحه بعدما لُقن درسًا من طرف الأوكرانيين.
 
فقلة هم الفرق الذين نجحوا في الخروج من الكامب نو تحت تصفيق الجماهير الكتلونية، لكن دينامو كييف
تمكن من نيل هذا الشرف عندما فاز على مضيفه برباعية نظيفة كان بطلها الأسطورة “أندريه
شيفتشينكو” الذي سجل ثلاثة أهداف في الشوط الأول، قبل أن يُطرد سيرجي قبيل توجه اللاعبين إلى مستودع
الملابس للاستراحة، فاستغل الأوكرانيون ذلك ليضيفوا الهدف الرابع الذي جاء عن طريق ريبروف في الشوط
الثاني.
 4 – جحيم المستايا لم يرحم نجوم البلاوجرانا مباراة كبيرة جدًا تلك التي جمعت بين فالنسيا
وبرشلونة في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب المستايا والتي انتهت بتفوق كبير وواضح
لصالح الخفافيش الذين كانوا يمرون بأزهى أيامهم في ظل تواجد لاعبين مثل أنجولو، مندييتا، كلاوديو
لوبيز، كانيزاريس، بليجرينو وآخرون ممن صنعوا الجيل الذهبي لفالنسيا.
  فالنسيا افتتح التسجيل
عن طريق نجم المباراة ميجيل أنخيل أنجولو، قبل أن يتعادل البلاوجرانا بهدف سجله ماوريسيو بليجرينو
عن طريق الخطأ في مرماه، لكن سرعان ما تدارك الخفافيش الموقف وسجلوا الهدف الثاني عن طريق مسجل
الهدف الأول، ثم الهدف الثالث من نقطة الجزاء بقدم مندييتا ليختتم النجم الأرجنتيني كلاوديو لوبيز
الحفلة التهديفية بهدف رابع أنهى حظوظ برشلونة في العبور إلى النهائي.
5 – هزيمة قد تنهي حقبة
سيطرة الكتلان على الكرة الأوروبية !نعم، إنها الهزيمة الأخيرة التي تلقاها برشلونة في ذهاب نصف نهائي
دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ في أليانز أرينا في لقاء عرف تفوقًا كبيرًا لرجال “يوب
هاينكس” والذين أنهوا المباراة لصالحهم بأربعة أهداف نظيفة.
  أحداث اللقاء كانت كلها في صالح
الفريق البافاري الذي تفوق في أم المعارك “معركة وسط الميدان” وتمكن من تسجيل أول أهدافه في الشوط
الأول عن طريق مولر، قبل أن يعمق جوميز جراح رجال فيلانوفا مع بداية الشوط الثاني، لينهار
الكتلان بعدها ويتلقون الهدف الثالث عن طريق الجناح الطائر آريين روبين ثم الرابع عن طريق مولر.

المباراة شابتها بعض الأخطاء التحكيمية، لكن البايرن تفوق بشكل واضح وأصبح يشكل خطرًا كبيرًا على
تربع البلاوجرانا على عرش الكرة الأوروبية.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .