Subscribe to our Rss Feed

هنري: هكذا كان يغضب ميسي في تدريبات برشلونة




هنري: هكذا كان يغضب ميسي في تدريبات برشلونة


أثار نـيمـار الكـثير مـن الجـدل فـي الأيام الأخـيرة بـقـصـة انـتـقـاله المـحـتـمـلة مـن بـرشـلونـة إلى بـاريس سـان جـيرمـان، وقـد زاد الجـدل أضـعـافـًا بـعـدمـا
نـشـر له مـقـطـع فـيديو يُظـهر غـضـبـه وعـراكـه فـي تـدريبـات نـاديه مـع زمـيله الجـديد نـيلسـون سـيمـيدو القـادم مـن بـنـفـيكـا هذا الشـهر.
العـراك مـع زمـيله كـانـت طـريقـة نـيمـار فـي التـعـبـير عـن غـضـبـه، لكـن كـيف يُعـبـر زمـيله ليونـيل مـيسـي عـن غـضـبـه فـي التـدريبـاتـ؟ زمـيله السـابـق
والنـجـم الفـرنـسـي المـعـتـزل تـيري هنـري أجـاب عـن هذا السـؤال فـي حـوار سـابـق له مـع أسـطـورة دفـاع مـانـشـسـتـر يونـايتـد “ريو فـيردينـانـد”،
مـوضـحـًا أن طـريقـة غـضـب النـجـم الأرجـنـتـينـي غـريبـة وفـريدة مـن نـوعـها وتـُشـبـه مـا يفـعـله الأطـفـال فـي الشـوارع خـلال مـمـارسـتـهم لكـرة القـدم.

قـال اللاعـب المـلقـب بـالغـزال “لا أعـلم مـا الذي يفـعـله “كـريسـتـيانـو” رونـالدو فـي التـدريبـات حـين يغـضـب، لكـنـي رأيت مـا يفـعـله مـيسـي وهو
غـريب بـالفـعـل.
تـعـرف مـا يحـدث خـلال التـدريب، تـتـعـرض أحـيانـًا للعـرقـلة وتـُطـالب بـخـطـأ لكـن المـدرب يتـدخـل ويطـلب مـواصـلة اللعـب”.

أضـاف “كـنـا نـلعـب 7 ضـد 7، فـي مـسـاحـة ليسـت صـغـيرة، كـنـا نـلعـب فـي نـصـف المـلعـب تـقـريبـًا، وحـين يُعـرقـل مـيسـي ولا يُحـتـسـب له خـطـأ كـان
يتـرك النـقـاش الدائر ويعـود لحـارس المـرمـى مـطـالبـًا بـالكـرة، يقـول له “اعـطـنـي الكـرة””.
يرد عـليه فـيردينـانـد “وكـأنـنـا فـي المـدرسـة”، ليواصـل هنـري كـلامـه قـائلًا “لكـن نـحـن فـي تـدريبـات بـرشـلونـة، ولكـي تـصـل للمـرمـى الآخـر عـليك
أن تـتـخـطـى يايا تـوريه أو بـوسـكـيتـش أو بـويول أو رافـا مـاركـيز أو أيًا كـان مـن المـدافـعـين، لكـن مـيسـي كـان يُراوغ الجـمـيع ويتـخـطـاهم ويُسـجـل
الهدف”.
“ولا أعـلم الكـثير مـن اللاعـبـين القـادرين عـلى فـعـل هذا، لكـن خـلال مـسـيرتـي لم أر أحـدًا غـيره يفـعـلها بـتـلك الطـريقـة ! يقـول للحـارس اعـطـنـي
الكـرة ثم يراوغ الجـمـيع ويُسـجـل !”.
يرد المـدافـع الدولي الإنـجـليزي الأسـبـق “وكـأنـنـا فـي المـدرسـة، هذا مـا فـعـلتـه أنـا وأنـت فـي المـدرسـة، لكـنـنـا الآن نـتـحـدث عـن لاعـبـين مـن طـراز
عـالمـي”، ليخـتـم هنـري حـديثه الشـيق قـائلًا “هو يجـعـلنـا نـبـدو وكـأنـنـا غـير مـوجـودين، ولهذا أعـتـقـد أن مـيسـي أفـضـل مـن غـيره مـن اللاعـبـين”.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .