Subscribe to our Rss Feed

طيران الأمارات يرعى الملكي لخمس سنوات




طيران الأمارات يرعى الملكي لخمس سنوات

طـيران الإمارات، الناقـلة العـالمية الأسـرع نموّاً، ـضـيف نادياً جـديداً إلى قـائمة رعـايتها الرياضـية بـتوقـيع اتّفاقـية جـديدة مع ريال مدريد النادي العـالمي الأكـثر نجـاحـاً في كـرة القـدم، تتضـمّن رعـاية قـميص الفريق خـمس سـنوات حـتى نهاية موسـم 2017-2018.

ووقـّع الاتـّفـاقـية اليوم الشـيخ أحـمـد بـن سـعـيد آل مـكـتـوم الرئيس الأعـلى التـنـفـيذي لطـيران الإمـارات والمـجـمـوعـة، وفـلورينـتـينـو بـيريز رئيس نـادي ريال مـدريد وذلك فـي مـلعـب “سـانـتـياغـو بـرنـابـيو” مـقـر النـادي المـلكـي الشـهير فـي العـاصـمـة الإسـبـانـية مـدريد. كـمـا تـمـّ كـشـف النـقـاب عـن أطـقـم مـلابـس ومـعـدّات الفـريق الجـديدة التـي تـحـمـل شـعـار Fly Emirates والتـي سـيرتـديها لاعـبـو الفـريق الذي يضـمـّ كـريسـتـيانـو رونـالدو وسـيرخـيو رامـوس وكـريم بـنـزيمـة.

وقـال سـمـو الشـيخ أحـمـد بـن سـعـيد آل مـكـتـوم: “يشـكـّل إعـلانـنـا اليوم عـن رعـاية القـمـيص تـطـوّراً هائلاً فـي عـلاقـتـنـا مـع ريال مـدريد وبـلوغـها مـسـتـويات أعـلى، وسـوف تـسـاعـدنـا العـلاقـة مـع هذا النـادي العـالمـي الشـهير عـلى تـعـزيز انـتـشـار عـلامـتـنـا التـجـارية مـن خـلال تـطـوير عـلاقـاتـنـا مـع مـشـجـّعـي الرياضـة فـي العـالم، ذلك أنـّنـا نـوثّق ارتـبـاطـنـا مـع نـاد يحـظـى بـقـاعـدة جـمـاهيرية تـعـدّ مـن بـين الأوسـع عـلى مـسـتـوى العـالمـ”.

وأضـاف: “لقـد لعـب النـادي دور العـامـل المـسـاعـد المـهم فـي نـمـو عـلامـتـنـا وأعـمـالنـا التـجـارية فـي إسـبـانـيا، ونـحـن عـلى ثقـة تـامـّة مـن أنـّ رعـايتـنـا الجـديدة لقـمـيص النـادي سـوف تـتـيح لنـا مـواصـلة النـمـو بـزخـم قـوي لتـعـزيز ارتـبـاط وتـكـامـل عـلامـتـنـا التـجـارية مـع اسـم ريال مـدريد، مـا يوفـّر للمـشـجـّعـين حـول العـالم تـجـارب فـريدة”.

وتـتـضـمـّن الاتـّفـاقـية حـق طـيران الإمـارات فـي اسـتـخـدام مـرافـق الضـيافـة المـمـتـازة فـي المـلعـب لاسـتـقـبـال ضـيوفـها ومـدعـوّيها، بـمـا فـي ذلك جـنـاح الضـيافـة الخـاص بـكـبـار الشـخـصـيات، واسـتـخـدام اللاعـبـين فـي عـمـليات التـرويج وبـعـض المـزايا والحـقـوق الإعـلانـية، كـمـا سـتـواصـل طـيران الإمـارات إبـراز عـلامـتـها التـجـارية فـي مـلعـب “سـانـتـياغـو بـرنـابـيو”.

مـن جـانـبـه، قـال فـلورينـتـينـو بـيريز: “نـدخـل اليوم مـرحـلة جـديدة مـن الشـراكـة مـع طـيران الإمـارات، التـي أصـبـحـت راعـي قـمـيص فـريقـنـا للسـنـوات الخـمـس المـقـبـلة، وسـوف يكـون لهذا التـحـالف الاسـتـراتـيجـي صـدى كـبـير لأنـّ كـلّاً مـن طـيران الإمـارات وريال مـدريد لديه حـضـور عـالمـي واسـع، ونـحـن عـلى ثقـة تـامـّة بـمـا يحـمـله المـسـتـقـبـل لكـلينـا، ونـتـطـلّع بـشـغـف إلى مـواصـلة الريادة والمـضـيّ قـدمـاً فـي كـلّ مـا نـفـعـله”.

وتـابـع: “إنـّ قـرار الارتـبـاط مـع طـيران الإمـارات مـهمـّ جـدّاً لفـريقـنـا، فـهي شـريكـنـا المـثالي مـن دون شـك كـونـها نـاقـلة عـالمـية تـغـطـّي شـبـكـة واسـعـة مـن المـحـطـّات، مـا سـيقـرّبـنـا أكـثر مـن قـاعـدة جـمـاهيرنـا ومـشـجـّعـينـا فـي القـارات، وسـوف يتـيح لنـا هذا الارتـبـاط مـواصـلة المـنـافـسـة بـقـوة عـلى أعـلى مـسـتـوى عـالمـي ومـواجـهة التـحـديات بـتـصـمـيم أكـبـر عـلى الاسـتـمـرار فـي تـحـقـيق النـجـاحـ”.

وتـتـضـمـّن قـائمـة الرعـاية الرياضـية لطـيران الإمـارات نـادي ريال مـدريد مـنـذ عـام 2011، وقـد حـصـل النـادي أخـيراً عـلى لقـب “أغـلى فـريق كـرة قـدم فـي العـالمـ” مـن مـجـلة فـوربـس، واسـتـطـاع تـعـزيز مـكـانـتـه بـوصـفـه قـوّة يُحـسـب حـسـابـها فـي عـالم الرياضـة.

كـمـا أنـّ للفـريق جـمـهوراً ومـشـجـّعـين فـي مـخـتـلف أنـحـاء المـعـمـورة يزيدون عـلى 500 مـليون، وقـاعـدة واسـعـة مـن المـتـابـعـين عـلى مـواقـع التـواصـل الاجـتـمـاعـية، حـيث يصـل عـدد مـعـجـبـيه عـلى الفـايسـبـوك إلى 40 مـليونـاً، وعـدد مـتـابـعـيه عـلى تـويتـر إلى ثمـانـية مـلايين.

وبـالإضـافـة إلى ريال مـدريد، تـضـمـّ قـائمـة طـيران الإمـارات للرعـاية الرياضـية عـدداً مـن أقـوى وأشـهر فـرق كـرة القـدم الأوروبـية والبـطـولات العـالمـية، بـمـا فـي ذلك بـطـولة كـأس العـالم لكـرة القـدم، وبـطـولة الاتـحـاد الآسـيوي لكـرة القـدم، وأنـدية أرسـنـال ومـيلانـ” وبـاريس سـان جـيرمـان وهامـبـورغ وأولمـبـياكـوس، ومـدرسـة أرسـنـال لكـرة القـدم فـي دبـي، وكـأس طـيران الإمـارات ودوري زين السـعـودي لكـرة القـدم.

كـمـا أنـّ طـيران الإمـارات شـريك رسـمـي أيضـاً للاتـحـاد الآسـيوي لكـرة القـدم، وتـشـمـل الشـراكـة حـقـوق رعـاية جـمـيع البـطـولات التـي يشـرف عـليها وينـظـّمـها الاتـحـاد، بـمـا فـي ذلك بـطـولة الاتـحـاد الآسـيوي، وكـأس الاتـحـاد الآسـيوي، وكـأس التـحـدي، بـالإضـافـة إلى عـدد مـن بـطـولات السـيّدات والشـبـاب.

وكـانـت طـيران الإمـارات قـد أعـلنـت أخـيراً رعـاية بـطـولة بـرشـلونـة المـفـتـوحـة للتـنـس، أعـرق بـطـولة تـنـس فـي إسـبـانـيا وواحـدة مـن أشـهر بـطـولات الجـولة الأوروبـية التـي تـُقـام عـلى المـلاعـب التـرابـية، وتـمـتـدّ هذه الرعـاية حـتـى عـام 2018.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .