Subscribe to our Rss Feed

ثورة الفايز ترسم مستقبلا جديداً للاتحاد السعودي




ثورة الفايز ترسم مستقبلا جديداً للاتحاد السعودي

 لم يكـن مسـتغـربـا الفخـر الذي أطـل من كـلمات محـمد فايز رئيس الاتحـاد بـعـدما أصـابـت تغـييرات جـذرية وقـرارات حـاسـمة الهدف لتمنح النادي المنتمي لمدينة جـدة السـاحـلية أول ألقـابـه الكـبـرى في كـرة القـدم السـعـودية منذ 2010.وظفر الاتحـاد الذي عـاش فترات متوترة هذا العـام بـعـد قـرار لإدارته لم يرحـب بـه كـثيرون بـالاسـتغـناء عـن لاعـبـين بـارزين بـينهم القـائد محـمد نور بـلقـب كـأس الملك للأبـطـال بـعـدما قـدم عـرضـا راقـيا ليهزم الشـبـاب 4-2 في المبـاراة النهائية بـاسـتاد الملك فهد الدولي بـالرياض أمس الأربـعـاء.

بـل إن لفـايز أن يفـخـر بـأن النـادي المـتـعـافـي والذي احـتـل المـركـز السـابـع فـي دوري المـحـتـرفـين السـعـودي أطـاح فـي طـريقـه لآخـر ألقـاب المـوسـم المـحـلية بـالفـرق صـاحـبـة المـراكـز الثلاثة الأولى فـي الدوري.

وفـي دور الثمـانـية بـدأ الاتـحـاد مـشـواره الرائع بـالفـوز عـلى الهلال صـاحـب المـركـز الثانـي فـي الدوري 4-3 فـي مـجـمـوع المـبـاراتـين ثم سـحـق الفـتـح بـطـل دوري المـحـتـرفـين 6-0 فـي مـجـمـوع مـبـاراتـي الدور قـبـل النـهائي.

أمـا النـصـر صـاحـب الرابـع فـي الدوري فـلم يكـن الاتـحـاد بـحـاجـة لمـواجـهتـه بـعـدمـا مـنـحـه لقـب كـأس المـلك مـكـانـا عـلى حـسـاب ذلك المـنـافـس المـنـتـمـي للرياض فـي دوري أبـطـال آسـيا.

وبـدت الجـمـاهير التـي هاجـم مـئات مـنـها مـقـر النـادي حـين اسـتـبـعـد نـور وعـدد مـن زمـلائه المـخـضـرمـين بـينـهم حـمـد المـنـتـشـري أفـضـل لاعـب فـي آسـيا سـابـقـا وزمـيله المـدافـع رضـا تـكـر سـعـيدة جـدا بـأربـعـة أهداف رائعـة فـي الشـوط الثانـي واحـتـفـل اللاعـبـون أمـام مـشـجـعـيهم فـي مـشـهد لم يعـرفـه النـادي مـنـذ تـوج بـلقـب هذه المـسـابـقـة قـبـل ثلاثة مـواسـم.

وقـال فـايز للصـحـفـيين “هذه البـطـولة تـحـسـب لرئيس النـادي ولأعـضـاء مـجـلس الإدارة العـشـرة لكـون القـرارات التـي تـتـخـذها الإدارة جـمـاعـية.. وفـوقـنـا جـمـيعـا اللاعـبـون أنـفـسـهم فـهم أصـحـاب البـطـولة.”

وأضـاف “الغـضـب الذي حـدث فـي الأوسـاط الاتـحـادية بـعـد قـرارات الإدارة الأخـيرة لم يكـن ضـدنـا كـإدارة بـل مـحـبـة فـي الاتـحـاد نـقـدر الجـمـاهير ونـدرك أنـها عـاطـفـية وتـحـب النـادي لكـن النـتـائج الآن وضـحـت لهم وأنـا مـسـامـحـهم جـمـيعـا لأنـهم انـتـقـدوا الإدارة عـن مـحـبـة.”

ورحـل نـور البـالغ مـن العـمـر 35 عـامـا والذي لم يلعـب لغـير هذا النـادي مـنـذ 1996 إلى النـصـر وهو نـاد عـريق آخـر مـن الرياض ليبـدأ مـشـواره بـينـمـا قـد يعـهد فـايز للمـدرب الاسـبـانـي بـينـات سـان خـوسـيه بـاسـتـكـمـال بـنـاء تـشـكـيلة جـديدة ربـمـا يبـقـى فـيها المـهاجـم نـايف هزازي الذي سـجـل هدفـا جـمـيلا فـي النـهائي الليلة المـاضـية.

وبـاسـتـثنـاء لقـب كـأس المـلك فـي 2010 حـين انـتـصـر الاتـحـاد فـي النـهائي عـلى الهلال بـركـلات التـرجـيح فـشـل الفـريق فـي تـحـقـيق أي لقـب وخـسـر فـي نـهائي دوري أبـطـال آسـيا فـي 2009.

وجـرب النـادي عـددا كـبـيرا مـن اللاعـبـين بـينـهم الهداف الكـونـجـولي فـابـريس أونـدامـا والمـصـري حـسـنـي عـبـد ربـه والمـغـربـي هشـام شـروان والتـونـسـي أمـين الشـرمـيطـي ضـمـن قـائمـة طـويلة بـينـمـا تـعـاقـب عـليه مـدربـون بـينـهم مـانـويل جـوزيه صـانـع الإنـجـازات فـي الأهلي المـصـري ومـاتـياس كـيك وتـونـي اوليفـييرا دون أن يحـقـق أي مـنـهم نـجـاحـا يذكـر فـي جـدة.

والآن نـجـح بـينـات الذي كـان مـدربـا للفـريق الاولمـبـي بـالنـادي والذي عـهد إليه فـايز بـالمـهمـة بـعـد الانـفـصـال عـن مـواطـنـه راؤول كـانـيدا فـي فـبـراير المـاضـي فـي إعـادة النـادي لمـنـصـات التـتـويج.

ويقـول فـايز “المـؤشـرات كـانـت واضـحـة مـنـذ أربـعـة مـواسـم أن الاتـحـاد لا يبـلي بـلاء حـسـنـا.. لا أقـلل مـن اللاعـبـين المـسـتـبـعـدين فـهم نـجـوم ورفـعـوا 20 كـأسـا وهم عـلى رأسـي.. لكـن.. كـان مـن الضـروي تـغـيير اللاعـبـين.”

وأضـاف “أعـلم أن التـغـيير قـرار صـعـب.. مـازلت أؤكـد أنـنـي لا أحـمـل فـي نـفـسـي شـيئاً عـلى مـن انـتـقـدنـي فـي فـتـرة سـابـقـة بـل أحـمـل لهم كـل التـقـدير.”

وزاد حـلاوة اللقـب تـلك الأهداف الجـمـيلة التـي بـدأها مـخـتـار فـلاتـة بـلمـسـة مـن أمـام المـرمـى إثر تـمـريرة عـرضـية مـن مـحـمـد بـوسـبـعـان فـي الدقـيقـة 48.

وضـاعـف فـهد المـولد تـقـدم الاتـحـاد بـتـسـديدة قـوية مـن داخـل مـنـطـقـة الجـزاء عـلى يسـار الحـارس وليد عـبـد الله. وقـلص نـاصـر الشـمـرانـي الفـارق بـهدف مـن ضـربـة رأس لكـن هزازي وضـع اسـمـه فـي قـائمـة الهدافـين بـلمـسـة جـمـيلة فـي الدقـيقـة 73.

ومـرة أخـرى قـلص الشـمـرانـي الفـارق بـهدفـه الثانـي فـي الأمـسـية لكـن المـجـري جـورجـي سـانـدور اخـتـتـم الربـاعـية والمـبـاراة بـهدف مـن تـسـديدة هائلة فـي الدقـيقـة الأولى مـن الوقـت المـحـتـسـب بـدل الضـائع.

وقـال المـهاجـم أحـمـد الفـريدي الذي سـاهم فـي الهدف الأول والذي ربـمـا يصـبـح أحـد الأعـمـدة الأسـاسـية فـي تـشـكـيلة المـوسـم المـقـبـل بـعـدمـا انـتـقـل مـن الهلال فـي نـهاية العـام المـاضـي “لقـد قـهرنـا الظـروف التـي واجـهتـنـا خـلال الفـتـرة المـاضـية.”

وأضـاف “أهدي هذا الفـوز لجـمـاهير العـمـيد التـي كـانـت الرقـم الصـعـب فـي المـواجـهة.”


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .