Subscribe to our Rss Feed

سان جيرمان يسعى جاهداً للإبقاء على أنشيلوتي




سان جيرمان يسعى جاهداً للإبقاء على أنشيلوتي

يعـقـد القـطـري ناصـر الخـليفي رئيس نادي بـاريس سـان جـيرمان الفرنسـي اجـتماعـا مع الإيطـالي كـارلو أنشـيلوتي مدرب الفريق، بـوجـود الوكـيل إرنسـتو بـرونزيتي مسـاعـد فلورنتينو بـيريز رئيس ريال مدريد الإسـبـاني في سـوق الانتقـالات، لتحـديد مصـير المدير الفني الإيطـالي.ومن المقـرر أن تجـتمع الأطـراف الثلاثة لبـحـث موقـف أنشـيلوتي، الذي لا يخـفي ريال مدريد رغـبـته في التعـاقـد معـه، ومن جـهة أخـرى أكـد سـان جـيرمان عـلى تمسـكـه بـالمدرب الإيطـالي وهو ما زاد الموقـف صـعـوبـة.

وسـيكـون مـوعـد الاجـتـمـاع المـزمـع عـقـده، يوم الخـمـيس أو الجـمـعـة حـيث سـيحـدد بـعـد مـعـرفـة نـتـيجـة التـحـقـيقـات مـع المـدير الرياضـي ليونـاردو، بـعـدمـا دفـع حـكـم بـعـد مـبـاراة فـي الدوري الفـرنـسـي لكـرة القـدم.

جـدير بـالذكـر أن اسـم أنـشـيلوتـي تـكـرر بـقـوة داخـل وخـارج أسـوار النـادي المـلكـي الذي يرحـل عـنـه مـدربـه البـرتـغـالي جـوزيه مـورينـيو حـيث يعـتـبـر المـرشـح الأبـرز لخـلافـتـه.

وفـي حـال رحـيل أنـشـيلوتـي، قـد يتـولى ليونـاردو مـنـصـب “المـدير الفـنـي الانـتـقـالي” لمـدة عـام، لحـين التـعـاقـد مـع مـدرب آخـر، والذي قـد يكـون الفـرنـسـي أرسـين فـينـجـر مـدرب أرسـنـال الإنـجـليزي عـلى حـسـب تـقـارير الصـحـافـة، ولذلك ينـتـظـر النـادي مـعـرفـة العـقـوبـة.

وشـهد لقـاء الفـريق البـاريسـي أمـام فـالنـسـيان بـداية الشـهر الجـاري، فـي الدوري المـحـلي الذي انـتـهى بـالتـعـادل 1-1 وأجـل احـتـفـال بـاريس سـان جـيرمـان بـحـسـم اللقـب، تـوتـرا كـبـيرا مـن جـانـب اللاعـبـين، خـاصـة بـعـد طـرد المـدافـع البـرازيلي تـياجـو سـيلفـا مـن صـفـوف فـريق العـاصـمـة.

وحـاول ليونـاردو الحـديث مـع الحـكـم بـعـد نـهاية الشـوط الأول، إلا أنـه لم يعـره أي اهتـمـام، ليتـوجـه بـعـد نـهاية المـبـاراة إلى غـرفـة الحـكـام، ويدخـل فـي مـشـادة مـعـه ويدفـعـه، قـبـل أن يتـدخـل مـالك النـادي القـطـري نـاصـر الخـليفـي.

ومـن جـانـبـه أكـد المـدير الرياضـي البـرازيلي أنـه هو مـن تـم الاعـتـداء عـليه، مـشـيرا إلى أنـه أثنـاء مـحـاولة ابـعـاد مـراقـب المـبـاراة له أثنـاء حـديثه مـع الحـكـم اصـطـدم البـرازيلي بـه وهو مـا تـسـبـب فـي سـوء الفـهم، وهو مـا نـفـاه المـراقـب.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .