Subscribe to our Rss Feed

إنييستا يرعى مباراة لتأبين نجم إسبانيول الراحل داني خاركي




إنييستا يرعى مباراة لتأبين نجم إسبانيول الراحل داني خاركي

شـارك نجـم كـرة القـدم الإسـبـاني أندريس إنييسـتا في مراسـم تقـديم مبـاراة تأبـين لاعـب إسـبـانيول الراحـل داني خـاركـي الذي وافته المنية عـام 2009 ، والذي أهداه هدف تتويج إسـبـانيا بـمونديال جـنوب أفريقـيا 2010 أمام هولندا.سـتقـام المبـاراة يوم الاثنين المقـبـل عـلى ملعـب كـورنيلا البـرات، معـقـل إسـبـانيول، ويشـارك بـها عـدد من نجـوم الليجـا أمثال إنييسـتا وتشـافي هرنانديز وسـيسـك فابـريجـاس وسـرجـيو بـوسـكـيتس وخـوان ماتا وسـانتي كـازورلا ولويس جـارسـيا وراؤول تامودو.

تـجـمـع المـبـاراة فـريق مـكـون مـن أصـدقـاء خـاركـي وفـريق مـن لاعـبـي إسـبـانـيول.

وأعـرب أيقـونـة بـرشـلونـة إنـييسـتـا عـن أسـفـه بـسـبـب صـعـوبـة تـحـديد مـوعـد لتـلك المـبـاراة، مـشـيرا الى أن هنـاك لاعـبـين آخـرين كـانـوا يودون المـشـاركـة لكـنـهم لم يسـتـطـيعـوا بـسـبـب ارتـبـاطـاتـهم، كـمـا تـمـنـى أن يمـتـلأ المـلعـب الكـتـالونـي بـالجـمـاهير المـحـبـة للاعـب الراحـل.

وسـتـخـصـص عـائدات بـيع التـذاكـر لعـائلة دانـي خـاركـي، ويتـراوح سـعـر الواحـدة بـين 7 و10 و21 يورو.

وكـان إنـييسـتـا قـد أهدى الهدف الأهم فـي تـاريخ بـلاده والذي مـنـحـها أول لقـب لكـأس العـالم إلى روح دانـي خـاركـي، وذلك حـين خـلع قـمـيصـه وسـط فـرحـة جـنـونـية بـهدفـه فـي شـبـاك هولنـدا ليظـهر قـمـيص تـحـتـي كـتـب عـليه عـبـارات رثاء لخـاركـي ليشـاطـره العـالم تـلك اللحـظـة التـاريخـية التـي مـزجـت البـكـاء بـالفـرح.

ولفـظ خـاركـي أنـفـاسـه الأخـيرة فـي الثامـن مـن أغـسـطـس عـام 2009 عـن عـمـر ينـاهز 26 عـامـا إثر إصـابـتـه بـأزمـة قـلبـية داهمـتـه بـينـمـا كـان يتـحـدث إلى أحـد أفـراد عـائلتـه عـبـر الهاتـف مـن مـدينـة كـوفـيرتـشـانـو بـإيطـاليا حـيث كـان فـريقـه إسـبـانـيول يسـتـعـد للمـوسـم الجـديد.

وكـان خـاركـي قـد اخـتـير قـائدا للفـريق الكـتـالونـي قـبـل وفـاتـه بـأقـل مـن شـهر، كـمـا أنـه كـان صـديقـا مـقـربـا لإنـييسـتـا مـن واقـع زمـالتـهمـا فـي مـنـتـخـب إسـبـانـيا للنـاشـئين والتـقـائهمـا بـاسـتـمـرار فـي دربـي كـتـالونـيا، وكـان يتـوقـع له الجـمـيع مـسـتـقـبـلا بـاهرا بـعـد أن قـاد فـريقـه للفـوز بـكـأس مـلك إسـبـانـيا 2006 والوصـول لنـهائي كـأس الاتـحـاد الأوروبـي فـي 2007.

وشـكـل مـوت خـاركـي صـدمـة لجـمـهور الكـرة الإسـبـانـي الذي لم يسـتـفـق مـن صـدمـة وفـاة أنـطـونـيو بـويرتـا نـجـم إشـبـيلية قـبـلها بـعـامـين، وبـالتـحـديد فـي نـفـس الشـهر المـشـؤوم مـن عـام 2007 بـعـد ثلاثة أيام مـن سـقـوطـه مـغـشـيا عـليه فـي أرض المـلعـب فـي الدقـيقـة 31 أثنـاء مـبـاراة خـيتـافـي فـي افـتـتـاح الليجـا اثر إصـابـتـه بـنـوبـة قـلبـية.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .