Subscribe to our Rss Feed

كرويف :جوارديولا كان أقوى من فيلانوفا




كرويف :جوارديولا كان أقوى من فيلانوفا

 يوهان كـرويف المدرب السـابـق لبـرشـلونة، تكـلم  هذا الصـبـاح عـبـر إذاعـة كـاتالونيا بـالتفصـيل و بـشـكـل حـاسـم بـعـض الأمور المتعـلقـة بـالنادي الكـتلوني حـالياً، كـما كـان يفعـل من قـبـل، و شـكـك كـرويف بـالسـبـب وراء رحـيل فيكـتور فالديس، كـما تحـدث عـن تيتو والتوقـيعـات الجـديدة. 

وأضـاف حـول عـدم تـجـديد فـالديس و رحـيله عـن النـادي : “إنـه لأمـر نـادر بـأن يقـرر عـدم الاسـتـمـرار فـي أفـضـل نـاد فـي العـالم، وهنـاك أمـر غـامـض فـي دوافـعـه وراء هذا”.

ورداً عـلى سـؤال حـول تـيتـو فـيلانـوفـا، شـدد عـلى أن:” تـيتـو ليس قـوياً كـمـا كـان غـوارديولا، و لديه مـشـكـلة كـبـيرة و هي المـرض، أظـن أن عـليه الاهتـمـام بـصـحـتـه أولاً، و كـان يجـب أن يوضـع فـي مـكـانـه مـدرب آخـر فـي الوقـت الذي غـاب فـيه، و لكـنـت سـألت مـن غـوارديولا أو ريكـارد مـا إذا كـان بـإمـكـانـهم فـعـل ذلك لشـهرينـ”.

و أشـار أيضـاً إلى أن: “بـنـاء الفـريق لا يتـم بـشـراء اللاعـبـين، فـوجـود الكـثير مـن المـال لديك، يدل عـلى أنـك قـمـت بـعـمـل مـهم جـداً، ولو لاحـظـنـا فـريقـي يوم السـبـت، كـان يقـف وراءهمـا مـن يعـرفـون ويفـهمـون كـرة القـدم، لا أمـوال العـرب أو الروسـ”.

و رؤية كـرويف هي:” يجـب أن يتـرك الفـريق بـين يدي النـاس الذين يفـهمـون كـرة القـدم، و الفـرق بـين الوضـع الآن و السـابـق هو أن لابـورتـا نـفـذ كـل شـيء قـلنـاه له أنـا، تـكـسـيكـي و ريكـارد، ونـحـن أيضـاً كـان لنـا بـعـض الأخـطـاء، مـثل التـوقـيع مـع إبـراهيمـوفـيتـشـ” .

و عـن التـعـاقـدات الجـديدة التـي يريد بـرشـلونـة القـيام بـها ، فـقـد حـذر مـن أن: “99٪ مـن أعـضـاء المـجـلس لا يجـب أن يقـومـوا بـعـمـليات التـوقـيع لأن ليس لديهم أي فـكـرة عـلى الإطـلاق، و يجـب أن يوقـع أولئك الذين يعـرفـون الكـرة، و المـال هو دائمـاً ثانـوي، لأن النـوعـية والصـحـة العـقـلية تـأتـي أولاً”.

وأخـيراً، أشـار إلى مـورينـهو: “مـع هذا السـلوك الذي كـان عـليه لا يوجـد أي شـيء لكـي نـقـوله، و إذا كـنـت تـريد أن تـخـوض مـعـركـة مـع لاعـب فـيجـب أن تـكـون لجـعـله أفـضـل، لا لأن تـؤذيه، وهو سـيذهب الآن ولا يمـكـنـك أن تـكـون نـاجـحـاً فـي كـل مـكـان، لقـد ألحـق الضـرر بـريال مـدريد و بـنـفـسـه، و هو مـن يتـحـمـل كـل تـلك العـواقـبـ


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .