Subscribe to our Rss Feed

الهلال يهدد بترويض لخويا اسيويا وخطف بطاقة التأهل




الهلال يهدد بترويض لخويا اسيويا وخطف بطاقة التأهل

يسـتلهم الفريق الأول لكـرة القـدم بـنادي الهلال، التاريخ ويقـلب صـفات الماضـي و كـل الأوراق القـديمة،
لتفادي المأزق الكـبـير و الموقـف الذي لا يحـسـد عـليه، قـبـيل خـوضـه أصـعـب وأخـطـر أهم مبـارياته في دوري ابـطـال
آسـيا لكـرة القـدم، وذلك حـينما يحـل ضـيفا عـلى لخـويا القـطـري يوم الأربـعـاء في الدوحـة السـاعـة 6:30 مسـاء
في إياب دور الـ16 من المسـابـقـة.
ويخـوض الأزرق المواجـهة التاريخـية المصـيرية بـفرصـة الفوز فقـط، بـعـد أن خـسـر مبـاراة الإياب عـلى أرضـه ووسـط
جـمهوره بـهدف دون رد، حـيث يتوقـع أن يرمي الهلال بـكـل أسـلحـته من أجـل ترويض لخـويا وقـلب الموازين و
الترقـي للدور التالي من المنافسـة مسـتندا عـلى تمرسـه وخـبـرته و عـزيمته عـلى التعـويض ومن ثم خـطـف بـطـاقـة
التأهل من أصـحـاب الأرض.

ويبـدو أن فـرقـة الكـرواتـي زلاتـكـو، لن تـتـخـلى عـن بـطـاقـة التـأهل إلى ربـع النـهائي بـسـهولة، خـصـوصـا أن
صـفـوفـه تـزخـر بـالنـجـوم عـلى رأسـهم ياسـر الشـهرانـي، ومـاجـد المـرشـدي، وعـبـد الله الزوري، والكـولومـبـي
غـوسـتـافـو، وسـلمـان الفـرج، وسـالم الدوسـري، ونـواف العـابـد، والبـرازيلي ويسـلي لوبـيز، وياسـر القـحـطـانـي،
ومـحـمـد الشـلهوب، حـيث يعـتـبـرون أقـوى الأوراق الرابـحـة التـي بـإمـكـانـها تـحـويل مـسـار المـبـاراة.
مـن جـهتـه ورغـم فـوزه فـي لقـاء الذهاب بـهدف دون رد سـجـله المـهاجـم التـونـسـي يوسـف المـسـاكـنـي فـي الدقـيقـة 80 مـن
المـبـاراة، ورغـم حـاجـتـه إلى التـعـادل فـقـط بـأي نـتـيجـة، فـان لخـويا القـطـري سـيسـعـي للحـفـاظ عـلى تـفـوقـه فـي بـعـد
أن حـقـق فـوزا مـهمـا عـلى الهلال فـي الرياض فـي مـبـاراة الذهاب، وبـاتـت فـرصـتـه كـبـيرة فـي تـحـقـيق انـجـاز الوصـول إلى
ربـع النـهائي للمـرة الأولى فـي تـاريخـه وفـي ثانـي مـشـاركـة له بـالبـطـولة.
لكـن مـدرب لخـويا، البـلجـيكـي ايريك جـيريتـس، الذي اشـرف سـابـقـا عـلى الهلال، يتـوقـع مـواجـهة صـعـبـة كـون
المـنـافـس مـن الفـرق القـوية ويضـم مـحـتـرفـين جـيدين، إلي جـانـب ذلك، فـان لخـويا سـيحـاول بـقـدر الإمـكـان الاسـتـفـادة
مـن درس مـواطـنـه الغـرافـة الذي نـجـح فـي 2010 بـتـعـويض تـأخـره أمـام الهلال بـالدوحـة فـي ربـع النـهائي، لكـن
هدفـا واحـدا للهلال فـي الوقـت الإضـافـي قـلب كـل المـوازين وأهله إلى نـصـف النـهائي بـعـد مـبـاراة درامـاتـيكـية.

وكـان جـيريتـس اعـتـبـر عـقـب لقـاء الذهاب “أن المـهمـة لم تـنـتـه وأن لخـويا لم يحـسـم التـأهل رغـم فـوزه عـلى مـلعـب
الهلال”، وأشـار إلى أن “الهلال خـسـر عـلي مـلعـبـه أمـام الاسـتـقـلال الإيرانـي فـي الدور الأول ونـجـح فـي الفـوز عـليه
فـي طـهرانـ”.
ولم يسـبـق الهلال أن أحـرزا اللقـب الآسـيوي، عـلمـا بـأن الاتـحـاد السـعـودي تـوج مـرتـين عـامـي 2004 و2005، والسـد
القـطـري مـرة واحـدة فـي 2011.
ومـن جـانـبـه يخـوض الشـبـاب الإمـاراتـي مـهمـة شـبـه مـسـتـحـيلة فـي مـحـاولتـه للتـأهل إلى ربـع نـهائي دوري ابـطـال
آسـيا لكـرة القـدم، عـنـدمـا يحـل ضـيفـا عـلى الاسـتـقـلال الإيرانـي يوم الأربـعـاء عـلى مـلعـب ازادي فـي طـهران فـي
إياب الدور الثانـي (دور الـ16)، حـيث خـسـر الشـبـاب أمـام الاسـتـقـلال 2-4 ذهابـا فـي دبـي، ويتـوجـب عـليه
الفـوز بـفـارق ثلاثة أهداف فـي حـال أراد التـأهل إلى ربـع النـهائي، وهو مـا يبـدو صـعـبـا للغـاية بـالنـظـر إلى
الفـوارق الفـنـية بـين الفـريقـين، والتـي تـصـب كـليا لصـالح الفـريق الإيرانـي وقـد ظـهرت واضـحـة خـلال المـواجـهة
الأولى، كـمـا أن الشـبـاب لا يحـتـفـظ بـذكـرى طـيبـة فـي المـبـاريات التـي خـاضـها فـي إيران، حـيث خـسـر أمـام بـيروتـزي 1-
6 فـي نـسـخـة العـام المـاضـي، وأمـام سـيبـاهان أصـفـهان صـفـر-2 عـام 2009.
وتـكـمـن صـعـوبـة مـهمـة الشـبـاب، أنـه يخـوض المـبـاراة بـغـياب صـانـع ألعـابـه وأفـضـل لاعـبـيه فـي الفـتـرة الأخـيرة،
البـرازيلي لويز هنـريكـي بـسـبـب الإنـذار الثانـي، وبـالتـالي تـبـقـى خـياراتـه الهجـومـية مـحـدودة، وتـقـتـصـر عـلى
البـرازيليين ادغـار داسـيلفـا وجـوزيل سـياو وتـسـديدات الاوزبـكـسـتـانـي عـزيز بـيك حـيدروف البـعـيدة.
مـن جـهتـه، يمـلك الاسـتـقـلال فـرصـة مـثالية لن يفـرط بـها للتـأهل إلى ربـع النـهائي لأول مـرة، مـنـذ انـطـلاق
المـسـابـقـة بـحـلتـها الجـديدة عـام 2003 بـعـدمـا خـرج مـن الدور الثانـي مـرتـين آخـرها العـام المـاضـي، أمـام
مـواطـنـه سـيبـاهان أصـفـهان (2-3، كـان الدور الثانـي يقـام مـن مـبـاراة واحـدة عـلى أرض مـتـصـدر مـجـمـوعـتـه فـي
الدور الأول)، فـي حـين ودع مـن الدور الأول ثلاث مـرات مـن أصـل خـمـس مـشـاركـات له.
ويعـتـمـد الاسـتـقـلال الذي يفـتـقـد لاعـبـه صـامـويل جـلويد مـن تـرينـيداد وتـوبـاغـو، للإنـذار الثانـي عـلى مـجـمـوعـة
مـتـمـيزة مـن اللاعـبـين الدوليين السـابـقـين والحـاليين، أبـرزهم جـواد نـيكـونـام وخـسـرو حـيدري وحـارس المـرمـى مـهدي
رحـمـتـي وسـياوش اكـبـر بـور والمـخـضـرم فـرهاد مـجـيدي، الذي تـألق فـي مـبـاراة الذهاب وسـجـل الهدف الثالث.
يذكـر أن الشـبـاب هو المـمـثل الأخـير للفـرق الإمـاراتـية فـي الدور الثانـي، وسـبـق ان ذاقـت طـعـم التـتـويج مـرة
واحـدة عـبـر العـين فـي النـسـخـة الأولى عـام 2003، بـينـمـا لم يفـز أي فـريق إيرانـي بـلقـب البـطـولة بـحـلتـها الجـديدة
حـتـى الآن، كـمـا أن الاسـتـقـلال هو مـمـثلها الوحـيد فـي الدور الثانـي مـن البـطـولة الحـالية.
ويسـعـى كـلا مـن غـوانـغـجـو الصـينـي وكـاشـيوا رايسـول اليابـانـي إلى حـسـم تـأهله إلى ربـع نـهائي دوري ابـطـال آسـيا
لكـرة القـدم، عـنـدمـا يسـتـضـيفـان سـنـتـرا كـوسـت مـارينـرز الاسـتـرالي، وشـونـبـوك مـوتـورز الكـوري الجـنـوبـي يوم
الأربـعـاء عـلى التـوالي فـي إياب الدور الثانـي، وكـان غـوانـغـجـو فـاز عـلى مـضـيفـه ذهابـا 2-1، فـي حـين عـاد
كـاشـيوا مـن كـوريا الجـنـوبـية بـفـوزه بـهدفـين نـظـيفـين، مـا وضـعـهمـا عـلى مـشـارف الدور ربـع النـهائي.
يذكـر أن الدور الثانـي كـان يقـام بـطـريقـة خـروج المـغـلوب مـن مـبـاراة واحـدة عـلى ارض مـتـصـدر مـجـمـوعـتـه فـي
الدور الأول، لكـن الاتـحـاد الآسـيوي ارتـأى إقـامـتـه بـدءا مـن النـسـخـة الحـالية عـبـر مـبـاراتـين ذهابـا وإيابـا.

مـبـاريات يوم الاربـعـاء :
13:00 كـاشـيوا اليابـانـي – جـيونـبـك الكـوري الجـنـوبـي
15:00 جـوانـزو الصـينـي –سـنـتـرل كـوسـت الأسـتـرالي
18:30 لخـويا القـطـري – الهلال السـعـودي
19:30 اسـتـقـلال الإيرانـي – الشـبـاب الإمـاراتـي


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .