Subscribe to our Rss Feed

ميسي :بايرن كان أفضل وأستحق التأهل




ميسي :بايرن كان أفضل وأستحق التأهل

صـرح النجـم الأرجـنتيني ليونيل ميسـي لاعـب فريق بـرشـلونة الأسـبـاني لكـرة القـدم اليوم الاثنين أن خـروج فريقـه من بـطـولة دوري أبـطـال أوروبـا يعـود إلى التطـور الكـبـير الذي تشـهده مسـتويات الفرق الأوروبـية الأخـرى ، مؤكـدا أنه بـعـد الفوز بـلقـب الدوري الأسـبـاني فإن تفكـيره هو وزملائه في الفريق ينصـب عـلى الاسـتعـداد للموسـم المقـبـل.

وأوضـح مـيسـي خـلال المـؤتـمـر الصـحـفـي الذي عـقـد اليوم الاثنـين بـالعـاصـمـة القـطـرية الدوحـة خـلال تـوقـيع عـقـد الشـراكـة بـين مـؤسـسـتـه الخـيرية التـي تـحـمـل اسـم “ليو مـيسـي” وشـركـة الاتـصـالات القـطـرية “أوريدو” أن مـواجـهة بـايرن مـيونـيخ فـي قـبـل نـهائي دوري الأبـطـال كـانـت صـعـبـة ، مـؤكـدا أن الفـريق الألمـانـي كـان أفـضـل مـن بـرشـلونـة مـن نـاحـية السـرعـة والتـكـتـيك وبـالتـالي اسـتـحـق الفـوز والتـأهل للنـهائي الأوروبـي عـن جـدارة.

وأضـاف: “ظـهر فـريقـنـا فـي بـعـض المـبـاريات بـمـسـتـوى مـتـذبـذب كـمـا أن الإجـهاد ظـهر عـلى اللاعـبـين فـي نـهاية المـوسـم بـعـد أن قـدمـنـا مـبـاريات قـوية”. وتـمـنـى مـيسـي أن يخـتـتـم مـشـواره الكـروي فـي نـادي بـرشـلونـة الذي كـان سـبـبـا فـي شـهرتـه وتـألقـه ، مـعـتـبـرا أن هذا النـادي مـدرسـة حـقـيقـة بـمـعـنـى الكـلمـة. وفـيمـا يتـعـلق بـعـقـد الشـراكـة بـين شـركـة “أوريدو” القـطـرية ومـؤسـسـة “ليو مـيسـي” لدعـم العـيادات الصـحـية المـتـنـقـلة فـي أمـاكـن مـخـتـلفـة فـي العـالم وتـوفـير المـسـاعـدات الطـبـية للأطـفـال فـي الشـرق الأوسـط وشـمـال أفـريقـيا وجـنـوب شـرق آسـيا قـال نـجـم بـرشـلونـة: “تـؤمـن أوريدو وأنـا أيضـاً بـصـنـع فـارق فـي المـجـتـمـعـات وأنـا فـخـور بـشـراكـة مـؤسـسـة ليو مـيسـي مـع أوريدو لتـوفـير الكـثير مـمـا يلزم مـن رعـاية صـحـية ودعـم لتـعـليم للأطـفـال المـعـرضـين للمـخـاطـر حـول العـالمـ”.

مـن جـانـبـه قـال الشـيخ عـبـد الله بـن مـحـمـد بـن سـعـود آل ثانـي رئيس مـجـلس إدارة أوريدو: “إنـنـا نـؤمـن بـأنـه مـن حـق الشـبـاب الصـغـار الحـصـول عـلى جـمـيع الفـرص فـي الحـياة والتـي تـمـكـنـهم مـن التـطـور وتـحـقـيق تـطـلعـاتـهم. ولكـن الإصـابـة بـالأمـراض وعـدم تـوفـر القـدرة عـلى الحـصـول عـلى الرعـاية الصـحـية تـشـكـل عـائقـاً كـبـيراً أمـام هؤلاء الشـبـاب فـي أنـحـاء كـثيرة مـن دول العـالم النـامـية مـمـا يدعـونـا للاعـتـقـاد بـأن مـبـادرة العـيادات المـتـنـقـلة هي حـل عـمـلي ذو آثار حـمـيدة لتـلك المـشـكـلة”.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .