Subscribe to our Rss Feed

بواتينج : إذا بقت العنصرية على حالها فسأترك أيطاليا




بواتينج : إذا بقت العنصرية على حالها فسأترك أيطاليا

أكـد كـيفن بـرينس بـواتينج نجـم وسـط الميلان بـأن تأثير واقـعـة اسـتهدافه عـنصـريًا يوم الخـميس الماضـي عـليه يدفعـه للتفكـير جـديًا في ترك بـطـولة الدوري الإيطـالي والانتقـال إلى فريق أوروبـي آخـر، مؤكـدًا أنه يحـضـر لاجـتماع مع وكـيل أعـماله روجـر ويتمان من أجـل مناقـشـة الأمر.

وواجـه النـجـم الغـانـي  هتـافـات عـنـصـرية مـن مـشـجـعـي بـرو بـارتـيا خـلال مـبـاراة ودية جـمـعـت كـلا الفـريقـين فـي مـدينـة بـوسـتـو أرسـيتـسـيو الصـنـاعـية الواقـعـة بـين مـدينـتـي مـيلانـو وفـاريزي، ليتـرك اللاعـب أرض المـلعـب فـي الدقـيقـة 26 ويقـرر زمـلاءه الانـسـحـاب مـن المـبـاراة تـضـامـنـًا مـعـه بـعـد أن أوقـف الحـكـم المـبـاراة سـابـقـًا فـي مـنـاسـبـتـين بـسـبـب تـلك الهتـافـات وتـوسـل لاعـبـو بـرو بـارتـيا لمـشـجـعـين مـن أجـل الكـف عـن إصـدارها.

وقـد لاقـى رد فـعـل بـواتـينـج تـأييدًا كـبـيرًا مـن مـخـتـلف مـشـاهير عـالم كـرة القـدم، وخـاصـة زمـلائه، مـدربـه مـاسـِّيمـيليانـو ألِّيجـري ورئيس نـاديه سـيلفـيو بـيرلسـكـونـي، لكـن لا يبـدو أن ذلك كـان كـافـيًا لمـواسـاة اللاعـب المـولود فـي ألمـانـيا والذي أفـصـح لصـحـيفـة بـيلد الألمـانـية عـن نـوايا الرحـيل.

 حـيث تـحـدث قـائلًأ “إنـها ليسـت حـادثة يمـكـنـك تـنـاسـيها. سـأنـام وأنـا أفـكـر فـي الأمـر فـي الليالي الثلاثة القـادمـة ثم سـأجـتـمـع بـوكـيل أعـمـالي روجـر ويتـمـان مـن أجـل رؤية إن كـان الأمـر يسـتـحـق اللعـب فـي إيطـاليا. لقـد سـمـعـتـهم يصـدرون أصـوات القـردة مـنـذ الدقـيقـة الخـامـسـة وفـي البـداية لم ألقـي بـالًا للأمـر، ثم تـكـرر الأمـر مـن جـديد وأخـبـرت الحـكـم أنـنـي سـأنـسـحـب إن اسـتـمـر الأمـر”.

“لقـد حـاول تـهدأتـي لكـن حـين تـواصـلت الهتـافـات قـلت لنـفـسـي “يكـفـي، لن أسـتـمـر فـي اللعـب هكـذا”. مـن السـهل أن تـعـمـي عـينـيك عـن مـثل هذا الأمـر بـينـمـا مـن الصـعـب إظـهار رد فـعـل حـاسـم، لكـنـنـي كـنـت لأفـعـل الأمـر ذاتـه حـتـى لو فـي مـبـاراة ضـد ريال مـدريد فـي دوري أبـطـال أوروبـا. سـأفـعـل الأمـر مـن جـديد كـلمـا تـكـررت العـنـصـرية”.

“لقـد كـنـت غـاضـبـًا وحـزينـًا ومـن العـار أن مـثل هذه الأمـور مـا زالت تـحـدث فـي 2013. الأمـر ليس مـتـعـلقـًا فـقـط بـإيطـاليا بـل فـيمـا يحـدث عـلى مـسـتـوى العـالم. لقـد أردت إرسـال مـؤشـرًا قـويًا للجـمـيع لأن هذه الأفـعـال لا يمـكـنـها التـواجـد فـي عـالمـنـا. عـلينـا أن نـفـتـح أعـينـنـا، فـالعـنـصـرية لا مـكـان لها فـي كـرة القـدمـ”.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .