Subscribe to our Rss Feed

مورينهو يرسل راموس نيابة عنه للمؤتمر الصحفي




مورينهو يرسل راموس نيابة عنه للمؤتمر الصحفي

نـاب اللاعـب سـيرخـيو رامـوس مـدافـع ريال مـدريد عـن نـاديه فـي مـواجـهة العـدسـات بـعـدمـا غـاب مـدربـه البـرتـغـالي جـوزيه مـورينـيو عـن المـؤتـمـر الصـحـفـي يوم الخـمـيس قـبـل المـبـاراة النـهائية لكـأس مـلك إسـبـانـيا لكـرة القـدمـ

.وواجـه رامـوس (27 عـامـاً) مـدافـع إسـبـانـيا، المـؤتـمـر الصـحـفـي للحـديث بـالنـيابـة عـن نـاديه وتـلقـى بـالفـعـل العـديد مـن الأسـئلة الصـعـبـة، وقـال: “أنـا هنـا لسـبـب مـعـين وهو الإجـابـة عـن الأسـئلة مـثل المـدرب لكـنـنـا هنـا للحـديث عـن كـرة القـدم وليس بـشـأن الجـدل أو مـسـتـقـبـل أي شـخـصـ”.

وأضـاف: “اليوم قـررنـا أن يأتـي اللاعـبـون وأنـا سـعـيد لأنـي تـمـكـنـت مـن هذا، لسـت هنـا للحـديث عـن مـورينـيو بـل عـن النـهائي”.

يذكـر أن مـورينـيو ابـتـعـد مـؤخـراً عـن الأضـواء، لكـن لم يتـضـح إذا كـان هذا بـسـبـب رغـبـة شـخـصـية مـن المـدرب أو بـأوامـر مـن النـادي.

ومـنـذ خـروج ريال مـدريد مـن قـبـل نـهائي دوري أبـطـال أوروبـا أمـام بـروسـيا دورتـمـونـد الألمـانـي مـنـذ أسـبـوعـين انـتـشـرت تـكـهنـات بـأن مـورينـيو قـد يرحـل، ولم يفـعـل الأخـير الكـثير لنـفـي الشـائعـات التـي تـحـدثت عـن احـتـمـال عـودتـه لتـدريب تـشـلسـي الإنـكـليزي مـرة أخـرى.

وبـعـد الهجـوم عـلنـياً عـلى الحـارس إيكـر كـاسـياس والمـدافـع بـيبـي وتـجـاهل دعـوة فـلورنـتـينـو بـيريز رئيس النـادي للاتـحـاد، تـنـاثرت شـائعـات بـأن مـورينـيو (50 عـامـاً) سـيرحـل قـريبـاً عـن ريال مـدريد.

ونـهائي كـأس إسـبـانـيا أمـام أتـلتـيكـو مـدريد غـداً الجـمـعـة يمـثل آخـر فـرصـة لريال مـدريد مـن أجـل الخـروج بـلقـب كـبـير هذا المـوسـم بـعـد فـوز بـرشـلونـة بـالدوري للمـرة الرابـعـة فـي خـمـس سـنـوات مـطـلع الأسـبـوع الحـالي.

وتـجـنـّب رامـوس الإجـابـة عـن سـؤال أو سـؤالين مـحـفـوفـين بـالمـخـاطـر لكـن بـطـريقـة مـهذبـة إذ قـال: “لكـي أتـحـلى بـالواقـعـية فـإنـه إذا خـسـرنـا غـداً فـإن المـوسـم سـيصـبـح فـاشـلاً بـالنـظـر إلى الألقـاب، لكـن ليس عـلى المـسـتـوى الشـخـصـي”.

وأضـاف: “الأمـر لا يتـعـلق بـمـحـاولة إنـقـاذ مـوسـم بـلقـب بـل بـإنـهائه جـيداً، يمـكـن للمـرء أن يخـسـر لكـن تـوجـد طـرق للخـسـارة، الشـيء المـهم هو المـجـمـوعـة وهي تـأتـي فـوق الأشـخـاص.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .