Subscribe to our Rss Feed

نواف يستنكر ظاهرة التعصب بين الأندية ويمتدح إنجازات الاتحاد




نواف يستنكر ظاهرة التعصب بين الأندية ويمتدح إنجازات الاتحاد

اسـتـنـكـر الرئيس العـام لرعـاية الشـبـاب، الأمـير نـواف بـن فـيصـل ظـاهرة التـعـصـب التـي طـلت بـرأسـها بـين
الجـمـاهير، مـبـينـا أن هنـاك دراسـة تـقـوم بـها الرئاسـة لتـركـيب أجـهزة حـسـاسـة فـي القـريب العـاجـل بـالمـدرجـات.
كـمـا رحـب نـواف، بـمـقـتـرح إدارة نـادي الاتـحـاد، الذي تـقـدمـت بـه لإنـشـاء صـنـدوق خـيري لمـنـسـوبـي النـادي،
كـوفـاء لجـمـيع أنـصـاره مـن أعـضـاء مـجـلس إدارة و لاعـبـين و عـامـلين و مـدربـين، مـوضـحـا أن المـقـتـرح سـيكـون تـحـت نـظـم
ومـعـايير وضـابـط مـن خـلال الرئاسـة العـامـة واتـحـاد القـدم. ورفـض الرئيس العـام لرعـاية الشـبـاب، بـالحـكـم
عـلى نـجـاح أو فـشـل الإدارات مـن خـلال مـا يحـقـقـه فـريق القـدم فـقـط، مـشـيرا إلى أن نـجـاح الإدارات لا يقـاس
بـالبـطـولات التـي تـتـحـقـق فـي كـرة القـدم فـقـط، وإنـمـا فـي جـمـيع الألعـاب المـخـتـلفـة، مـمـتـدحـا فـي الوقـت ذاتـه، الانـجـازات
التـي حـقـقـها الاتـحـاد فـي الألعـاب المـخـتـلفـة، مـثل السـلة وكـرة المـاء وغـيرها، كـمـا وأبـدى إعـجـابـه بـالدراسـة
المـسـتـقـبـلية التـي قـدمـتـها الإدارة الاتـحـادية.

وفـي سـؤال حـول شـرعـية نـائب رئيس نـادي الاتـحـاد عـادل جـمـجـوم بـالانـضـمـام للإدارة مـن عـدمـها، قـال نـواف: ” لم
يصـلنـي شـيء رسـمـي بـهذا الشـأن ولكـن أعـتـقـد أن الأخـوان فـي الرئاسـة يؤدون عـمـلهم بـالشـكـل المـطـلوب، ولا اعـتـقـد
بـان هنـاك مـا يثير الجـدل حـول هذا الأمـر”.
جـاء ذلك مـن خـلال الزيارة التـي قـام بـها الأمـير نـواف لمـقـر نـادي
الاتـحـاد مـسـاء يوم الأربـعـاء، والتـي عـقـد مـن خـلالها اجـتـمـاع مـطـول مـع الإدارة الاتـحـادية بـقـاعـة الأمـير طـلال بـن
مـنـصـور، كـمـا قـام بـجـولة عـلى مـرافـق النـادي، قـبـل أن يلتـقـي بـالجـهازين الفـنـي والإداري واللاعـبـين فـي الفـريق
الأول لكـرة القـدم، بـمـلعـب الأمـير فـيصـل بـن فـهد بـالنـادي، حـيث قـدم الأمـير نـواف شـكـره للإدارة الاتـحـادية عـلى
الدعـوة التـي وجـهت له، مـعـبـرا عـن سـعـادتـه لهذه الزيارة مـؤكـدا حـرصـه بـزيارة جـمـيع الأنـدية فـي جـمـيع المـنـاطـق،
خـصـوصـا أن الرئاسـة تـنـظـر لجـمـيع الأنـدية بـعـين واحـدة سـواء فـي المـشـاركـات المـحـلية أو المـشـاركـات الخـارجـية.

مـن جـانـبـه وجـه رئيس نـادي الاتـحـاد، المـهنـدس مـحـمـد فـايز شـكـره وتـقـديره للرئيس العـام لرعـاية الشـبـاب، عـلى
تـلبـية الدعـوة قـائلا:”هذا ليس بـالأمـر الغـريب أو العـجـيب عـلى قـيادتـنـا الرياضـية التـي دائمـا تـقـف بـجـانـب
جـمـيع الأنـدية، كـمـا أشـكـره عـلى مـوافـقـتـه عـلى مـبـادرة صـنـدوق الوفـاء والذي سـيكـون رعـيه لأي مـن مـنـسـوبـي
النـادي أو جـمـاهيره الوفـية وأن الجـمـيع سـيكـون مـؤيد للفـكـرة لمـا لها مـن أهداف سـامـية ونـبـيلة”.
وعـن
العـقـد مـع الشـريك الاسـتـراتـيجـي أوضـح الفـايز أنـه سـينـتـهي يو ٣٠ مـايو والمـفـاوضـات مـازالت قـائمـة، كـمـا كـشـف
أن بـيع أي لاعـب سـواء أسـامـة أو نـايف سـينـظـر فـي المـقـام الأول لمـصـحـة النـادي، مـبـينـا أنـه بـين اللاعـبـين عـقـد ومـن
يرغـب فـي أي لاعـب عـلى أن يتـخـذ الإجـراءات الرسـمـية، مـضـيفـا أن نـادي الاتـحـاد غـير مـقـتـصـر عـلى لاعـب مـعـين، خـصـوصـا
فـيمـا إذا كـان اللاعـبـين لا يرغـبـون فـي الاسـتـمـرار، كـمـا بـين بـأن النـادي لا يرغـب فـي شـراء لاعـبـين مـحـليين لوجـود
لاعـبـين مـمـيزين ينـقـصـهم الخـبـرة فـقـط، وأنـه سـيتـم التـعـاقـد مـع أربـعـة لاعـبـين مـحـتـرفـين أجـانـب ليعـطـوا الثقـة فـي للاعـبـين
المـحـليين الشـبـاب.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .