Subscribe to our Rss Feed

ميسي : لن ألعب في أروبا إلا لبرشلونة




ميسي : لن ألعب في أروبا إلا لبرشلونة

مـيسـي الذي وقـع ضـحـية لإصـابـة خـطـيرة فـي أوتـار الركـبـة فـي العـضـلة ذات الرأسـين الفـخـذية مـن سـاقـه اليمـنـى، بـدأ الآن فـي الراحـة ليكـون جـاهزاً للعـب مـع الأرجـنـتـين فـي التـصـفـيات المـؤهلة لنـهائيات كـأس العـالم الشـهر المـقـبـل فـي كـولومـبـيا (يوم 7) والإكـوادور (يوم 11)، و تـحـدث مـؤخـراً لتـلفـزيون “الأزتـيكـ”، وأبـدى رؤيتـه فـي هذا المـوسـم. 

وقـال عـن الفـوز فـي الدوري: “كـنـت سـعـيداً جـداً فـالدوري هو مـهم جـداً بـالنـظـر لمـنـافـسـينـا مـثل ريال مـدريد، و الذي يعـد أحـد أفـضـل الأنـدية فـي العـالم، والحـقـيقـة هو أنـه لم يكـن ذلك سـهلاً لأنـنـا قـدمـنـا بـعـد تـغـيير كـبـير مـتـمـثل بـوداع غـوارديولا، و لكـن عـنـد وصـول تـيتـو فـقـد بـقـينـا فـي نـفـس المـتـسـوى لأنـه عـمـلياً لم يتـغـير أي شـيء، ولكـن عـنـدمـا غـاب فـقـد لاحـظـت التـغـيير، ليس لأن رورا أو غـيره لم يكـونـوا عـلى قـدر المـسـؤولية، ولكـن لأنـنـا افـتـقـرنـا إلى المـدرب الأول، الذي دربـنـا مـنـذ اليوم الأول … لم يكـن الأمـر نـفـسـه، و هذا العـام كـان طـويلاً جـداً و الإنـتـهاء بـالفـوز بـاللقـب كـان لطـيفـاً”.

و بـخـصـوص الاسـتـمـرار مـع النـادي: “اليوم أعـتـقـد أنـنـي فـقـط أريد البـقـاء فـي بـرشـلونـة حـتـى النـهاية، ولكـنـنـي أود فـي أن ألعـب فـي الأرجـنـتـين كـمـا قـلت مـن قـبـل، ولكـن فـي أوروبـا لن ألعـب فـي أي فـريق آخـر”.

و عـن العـنـاية التـي تـلقـاها فـي النـادي: “كـثيراً مـا يقـال أن بـرشـلونـة هو أكـثر مـن مـجـرد نـادي وهذا هو السـبـب، فـعـنـدمـا يأتـي الشـاب للنـادي لا يعـلمـونـه فـقـط كـرة القـدم، ولكـن الإنـسـانـية و الشـخـصـية، و أعـتـقـد أن التـأثير كـان أكـثر أهمـية لي عـنـدمـا وصـلت فـي 13، فـقـد كـبـرت وعـشـت حـياتـي هنـا أكـثر مـن الأرجـنـتـين، لقـد نـشـأت و تـعـلمـت هنـا، و سـأنـقـل لاحـقـاً قـيم بـرشـلونـة”.

و أخـيراً تـحـدث عـن الإقـصـاء فـي الأبـطـال: “لا يمـكـنـك الفـوز دائمـاً، و لسـنـوات عـديدة لعـبـنـا بـنـفـس الطـريقـة و الفـنـيون فـي الفـرق المـنـافـسـة سـيدرسـون أسـلوبـنـا، ولكـن لا يمـكـن أن نـصـاب بـالجـنـون بـسـبـب مـا حـدث هذا العـام، لا يمـكـنـنـا تـغـيير نـمـط بـرشـلونـة لأنـه هو مـا مـيزه دائمـاً، يجـب أن نـهدأ و أن نـفـكـر للعـام المـقـبـل “.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .