Subscribe to our Rss Feed

وداع عاطفي ومؤلم لأسـطورة التدريب فيرجسون




وداع عاطفي ومؤلم لأسـطورة التدريب فيرجسون

في مباراة عاطفية جدا، ودع المدرب الاسكتلندي اليكس فيرجسون ملعب «أولدترافورد» الذي وصل إليه عام
1986، بأفضل طريقة بعد أن نجح الأبطال في الفوز على سوانسي سيتي 2ـ1 في مباراة كانت الأخيرة أيضا
للاعب الوسط بول سكولز الذي سيعتزل اللعب للمرة الثانية والأخيرة.وكانت المباراة هامشية
ليونايتد الذي حسم اللقب للمرة العشرين في تاريخه والثالثة عشرة بقيادة فيرجسون، لكن «الشياطين
الحمر» أرادوا الفوز بها من أجل أهدائها لمدربهم الأسطوري الذي قرر الأربعاء الماضي أن يعتزل
التدريب.
ونجح لاعبو مانشستر في الاحتفال باللقب وتوديع السير اليكس بأفضل طريقة في ظل غياب لافت لمهاجم الفريق
واين روني حتى عن مقاعد الاحتياط وسط الأخبار التي تتحدث عن طلبه الرحيل عن الفريق وآخرها كان أمس
الأحد، حيث ذكرت بعض التقارير أن أرسنال قد يكون الوجهة التي لم يكن أحد يتوقعها لمهاجم ايفرتون
السابق الذي يبدو أنه لن يجتمع مجددا بمدربه السابق ومكتشفه الاسكتلندي ديفيد مويز الذي سيشرف على
يونايتد الموسم المقبل.

ويدين «الشياطين الحمر» الذين يختتمون الموسم على ملعب وست بروميتش البيون، بفوزهم الأخير على أرضهم
تحت قيادة السير اليكس إلى قلب الدفاع ريو فرديناند الذي سجل هدف النقاط الثلاث وهدفه الأول منذ 5
أعوام قبل 3 دقائق على النهاية من تسديدة «طائرة» بعد أن وصلته الكرة إثر ركلة ركنية.
وارتجل
فيرجسون كلمة ودع فيها أسرته وجماهير النادي والإدارة، وقال: سوف افتقد حلاوة الشعور بأهداف الدقائق
الأخيرة، وأخيرا ناشد فيرجسون جماهير النادي بدعم ومساندة خلفه مويز.
وفي المباراة الثانية أبقى
المهاجم التوجولي ايمانويل اديبايور على آمال توتنهام بالمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل بعدما
قاده للفوز على مضيفه ستوك سيتي 2-1 أمس الأحد على ملعب «بريتانيا ستاديوم» في المرحلة السابعة
والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
ورفع توتنهام رصيد فريقه إلى 69 نقطة، فصعد
إلى المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال بفارق نقطتين عن أرسنال الذي يلتقي الثلاثاء ويجان
اثلتيك الذي توج أمس السبت بلقب بطل الكأس على حساب مانشستر سيتي رغم أنه مهدد بالهبوط إلى الدرجة
الأولى.
يذكر أن توتنهام الذي يتخلف بثلاث نقاط وبفارق كبير من الأهداف عن تشلسي الثالث الذي ضمن
مشاركته في دوري الأبطال بفوزه السبت على استون فيلا 2ـ1، سيلتقي في المرحلة الأخيرة على أرضه مع
سندرلاند، فيما يلعب أرسنال مع مضيفه نيوكاسل يونايتد.
وعلى ملعب «جوديسون بارك»، كان الأمر
مشابها ل»أولدترافورد» إذ ودع مويز جماهير فريقه إيفرتون بأفضل طريقة ممكنة من خلال الفوز على وست
هام يونايتد بهدفين.
وكانت مباراة أمس الأخيرة لمويز في «جوديسون بارك» حيث حل عام 2002، وذلك لأن
إيفرتون الذي فقد الأمل في احتلال المركز الخامس المؤهل إلى «يوروبا ليج» الموسم المقبل رغم الفوز بمباراة
أمس كونه يتخلف بفارق 4 نقاط عن أرسنال، يختتم الموسم في ملعب «ستامفورد بريدج» الخاص بتشلسي.

وضمن نيوكاسل بقاءه في دوري الأضواء بعد أن ابتعد بفارق 6 نقاط عن ويجان اثلتيك الثامن عشر وذلك
بفوزه على مضيفه كوينز بارك رينجرز الهابط بهدفين مقابل هدف.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .