Subscribe to our Rss Feed

برشلونة في حاجة لمدافع كبير




برشلونة في حاجة لمدافع كبير

أجل أتلتيك بلباو احتفال برشلونة بحسم لقب الليجا الإسبانية لصالحه، بعدما جرّه للتعادل الإيجابي
اليوم بهدفين لمثلهما، على ملعب سان ماميس، ضمن الجولة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة
القدم.
أتلتيك بلباو قدّم مباراة كبيرة أمام برشلونة من الناحية الدفاعية، حيث أجاد إغلاق المساحات أمام
المهاجمين الذين يمتازون بالسرعة والمهارة، وحافظ على نظافة شباكه قبل دخول “صانع الفارق”، لكن
إصراره جعله ينتزع نقطةً ثمينة من متصدر الليجا. عاد ليونيل ميسي للظهور بشكل رائع في مباراة
اليوم بدخوله كبديل في الشوط الثاني، حيث نجح في توقيع هدف التعادل بصناعة منه، ليُعيد برشلونة في
النتيجة ويقود فريقه لتحقيق فوز هام جداً. هذا وصنع ميسي الهدف الثاني لأليكسيس، والذي قد يمنح
لقب الليجا رسمياً للبلاوجرانا.

تألق لاعب الوسط الباسكي أندير هيريرا منذ بداية المباراة، إذ نجح إلى حد كبير في استرجاع العديد من
الكرات والوقوف نداً لند أمام تشافي وباقي لاعبي برشلونة في المنتصف، وكان سرّ تفوق الأسود الباسكية في
الشوط الأول، ولا ننسى أنه صاحب هدف التعادل في الوقت القاتل. نجح المهاجم الشيلي أليكسيس سانشيز في
تقديم “مباراة جيدة” أمام أتلتيك بلباو، وساعده ذلك في معانقة الشباك من جديد، بعد صيامه عن
التهديف لفترة طويلة، فهل يُمكن الاعتماد عليه أمام بايرن ميونيخ في دوري الأبطال؟ ليونة برشلونة في
التعامل مع ظروف المباراة خلال الشوط الثاني، حيث قام الفريق بالاعتماد على مجموعة من الخطط
التكتيكية المختلفة، ولم ينهج أسلوب لعبه المعتاد، بل فكّر في الفوز لا غير، ولم يتوان عن تغيير نهجه
الهجومي من البناء المُحكم إلى الهجمات المرتدة..
والعكس أيضاً.السلبيات: افتقاد برشلونة للثقة واللمسة الأخيرة طوال المباراة قبل دخول ميسي، الذي
حرّك الخط الهجومي، حيث أثبت الأرجنتيني أنه لاعب حاسم ومُهم في تشكيلة البلاوجرانا، ولولاه لما فاز الفريق
في العديد من مباريات الليجا هذا الموسم. استمرار مهازل دفاع برشلونة، الذي لم يظهر بالمستوى المطلوب
أمام مهاجمي أتلتيك بلباو، وتسبّب في تلقي الفريق لهدف في الشوط الأول، مع بعض الأخطاء الفردية
والتكتيكية التي كادت تمنح الفرصة للباسكيين لتعزيز تفوقهم، وتُطرح علامات استفهام كبيرة على مستوى
جيرارد بيكيه هذا الموسم!! سواءً كان ميسي أو لم يكن، برشلونة لم يعد كما كان و يحتاج للعديد من
التغييرات على مستوى تركيبته البشرية في الموسم المقبل، فبعض اللاعبين انطفأ بريقهم، ولم يعودو قادرين
على تقديم أية إضافة للفريق من جميع النواحي. وليت ميسي يكون مدافعاً لتنتهي بعض مشاكل الفريق! رغم
تألقه في مباراة اليوم أمام برشلونة، إلا أن لاعب وسط أتلتيك بلباو أندير هيريرا حصل مجدداً على
إنذار، ليجمع في رصيده 10 بطاقات صفراء هذا الموسم. وعلى اللاعب الباسكي ضبط أعصابه قليلاً والتفكير في
حلّ لهذه النقطة السلبية. استمرار العداوة بين البطل القومي لإسبانيا أندريس إنييستا وجماهير ملعب سان
ماميس، الموالية لنادي أتلتيك بلباو، فالمعروف أن الرسّام يُعاني من علاقة متوترة مع الجماهير
الباسكية، حيث اتهمه البعض بالتمثيل والتحايل على الحكم في مباراة الموسم الماضي.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .