Subscribe to our Rss Feed

ريو 2016: ربيعي يعيد الملاكمة المغربية الى منصة التتويج




ريو 2016: ربيعي يعيد الملاكمة المغربية الى منصة التتويج

أعـاد المـلاكـم مـحـمـد ربـيعـي رياضـة الفـن النـبـيل المـغـربـية الى مـنـصـة التـتـويج عـقـب نـيله المـيدالية البـرونـزية فـي وزن 69 كـلغ فـي
العـاب ريو دي جـانـيرو الاولمـبـية بـعـد خـسـارتـه اليوم الاثنـين فـي نـصـف النـهائي امـام الاوزبـكـسـتـانـي شـكـرام غـياسـوف 3-صـفـر بـالنـقـاط.

وحـذا ربـيعـي حـذو مـلاكـمـين مـغـاربـة كـبـار ابـدعـوا فـي الحـلبـات العـربـية والدولية والاولمـبـية، ودون اسـم بـلاده فـي جـدول المـيداليات فـي
الاولمـبـياد البـرازيلي.
وكـانـت المـلاكـمـة المـغـربـية تـحـن الى هذا التـتـويج، كـيف لا وهي التـي لم تـتـذوق طـعـم الفـوز الاولمـبـي مـنـذ دورة سـيدنـي
2000 عـنـدمـا نـال الطـاهر التـمـسـمـانـي بـرونـزية وزن 57 كـلغ، عـلمـا بـانـها الرياضـة الوحـيدة التـي نـجـحـت حـتـى الان مـع ام الالعـاب، فـي حـصـد
المـيداليات الاولمـبـية.
وكـسـبـت المـلاكـمـة 3 بـرونـزيات قـبـل اولمـبـياد ريو دي جـانـيرو حـيث احـرز الشـقـيقـان عـبـد الحـق ومـحـمـد عـشـيق فـي
1988 و1992 بـرونـزيتـين فـي وزنـي 54 و57 كـلغ عـلى التـوالي، وكـانـت تـرغـب هذه المـرة وتـحـديدا ربـيعـي، فـي حـصـد مـيدالية مـن نـوع
اخـر خـصـوصـا وانـه بـطـل العـالم فـي وزنـه.
“هدفـي الذهاب بـعـيدا فـي بـطـولة العـالم، والتـتـويج بـالذهب الاولمـبـي فـي ريو دي جـانـيرو” هذا
مـا اكـده ربـيعـي صـاحـب ال23 ربـيعـا، قـبـل خـوض البـطـولة العـالمـية اواخـر العـام المـاضـي فـي الدوحـة.
وحـقـق هدفـيه عـكـسـيا، فـهو تـوج
بـالبـطـولة العـالمـية وخـرج فـي دور الاربـعـة فـي الاولمـبـياد.
صـحـيح ان ربـيعـي نـال شـرف مـنـح بـلاده مـيداليتـها الاولى فـي الاولمـبـياد
البـرازيلي، وصـحـيح انـه حـصـد المـيدالية الاولى للمـلاكـمـة مـنـذ 16 عـامـا، لكـنـه شـعـر “بـالمـرارة لدى خـسـارة نـصـف النـهائي”.
وقـال “كـنـت
أرغـب فـي بـلوغ مـبـاراة القـمـة، بـذلت كـل مـا فـي وسـعـي مـن اجـل التـأهل الى المـبـاراة النـهائية، لكـنـي عـانـيت مـن ظـروف خـارجـة عـن ارادتـي”
فـي اشـارة الى التـحـكـيم الذي “لم ينـصـفـنـي”.
واضـاف “فـرحـتـي مـجـروحـة، فـانـا لا اسـتـحـق الخـروج مـن نـصـف النـهائي، ولكـن مـاذا عـسـاي
ان افـعـل، انـتـهت المـبـاراة وسـأكـتـفـي بـالبـرونـزية”.
واردف قـائلا: “يبـقـى المـهم هو رفـع العـلم المـغـربـي وانـا سـعـيد كـونـي مـنـحـتـه اول مـيدالية
واتـمـنـى ان تـكـون حـافـزا لبـاقـي الرياضـيين هنـا لحـصـد المـزيد مـن المـيداليات ومـن الوان مـخـتـلفـة”.


تم إيقاف التعليق على هذا الخبر .